واشنطن: تحركنا العسكري ردَع التهديد الإيراني

أعلن وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة، باتريك شاناهان، أن تحرك الولايات المتحدة التي نشرت حاملة طائرات وقاذفات في الخليج أتاح «درء مخاطر هجمات ضد أمريكيين» تشنّها إيران.

وقال شاناهان إن المخاطر لا تزال مرتفعة وتقتضي التأكد من ألّا يخطئ الإيرانيون في الحسابات، مؤكداً جدية المعلومات الاستخبارية التي استندت إليها الإدارة الأمريكية لإرسال حاملة طائرات وقاذفات «بي-52» وبارجة وبطارية صواريخ باتريوت من أجل التصدي لتهديدات إيرانية محتملة.

وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إنه «من الممكن جداً» أن تكون إيران مسؤولة عن تخريب المصالح النفطية في المنطقة، لكنه أشار إلى أن الولايات المتحدة لم تتوصّل إلى «استنتاج نهائي» يمكن عرضه علناً.

وأكد الكونغرس، أمس، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أوضح أنه لا يريد الحرب مع إيران، لكنه لم يستبعد الخيار العسكري. وشدّد أعضاء في الكونغرس على أنّ أمريكا ستردّ على أي إجراء عدائي من جانب إيران، وأن على إيران تغيير سلوكها فوراً.

وعبّرت فرنسا عن استيائها من السلوك الإيراني، وأكد وزير المالية برونو لومير أن تهديدات إيران بالانسحاب من الاتفاق النووي لا تفيد تأسيس الآلية التجارية للمعاملات بين إيران وأوروبا. وأضاف: «أوروبا لن تخضع للتحذيرات الإيرانية».

اقرأ أيضاً:

البنتاغون: الحشود العسكرية الأمريكية ردعت إيران

طباعة Email
تعليقات

تعليقات