مقتل 17 جندياً بكمين في النيجر

قال ناطق حكومي، أمس، إنّ مسلحين قتلوا 17 جندياً على الأقل من قوات النيجر في كمين قرب الحدود مع مالي بمنطقة تيلابيري، حيث تنشط عدة جماعات متطرّفة، بينما فُقد 11 آخرون.

وأشار الناطق عبد الرحمن زكريا إلى أنّ الهجوم وقع أول من أمس قرب بلدة تونغو تونغو حيث قتل موالون لتنظيم داعش، أربعة جنود أمريكيين من القوات الخاصة، وأربعة جنود آخرين من النيجر في كمين في أكتوبر 2017. ولم يحدد زكريا هوية منفذي الهجوم الذي يعد أحد أكثر الهجمات دموية ضد الجيش في غرب النيجر خلال السنوات الأخيرة.

ووفق مصدر أمني، فإنّ هذه الحصيلة الموقتة مرشحة للارتفاع. ونشر موقع «إكتو نيجر»، أنّ دورية مؤلفة من 52 جندياً وقعت في كمين نصبه مسلحون مدججون بالسلاح في بيلاي بيري قرب تونغو تونغو، واستمرت المعارك العنيفة أكثر من ساعتين. وأضاف الموقع، نقلاً عن مصادر محلية وأمنية، أن 22 جندياً تمكنوا من العودة إلى قاعدة أوالام في ثلاث عربات والبقية في عداد المفقودين.

تكثيف الهجمات

وكثف متطرّفون، بينهم موالون لتنظيمي القاعدة وداعش، الهجمات على أهداف عسكرية ومدنية في أنحاء منطقة الساحل بغرب أفريقيا هذا العام، لا سيّما على امتداد الحدود سهلة الاختراق بين النيجر ومالي وبوركينا فاسو.

وتواجه النيجر أيضاً تهديداً في الجزء الجنوبي الشرقي من أراضيها من جماعة بوكو حرام وجماعة أخرى تابعة لتنظيم داعش. وعلى الرغم من تمركز هاتين الجماعتين في نيجيريا، فإنهما تنفّذان من حين إلى آخر‭‭ ‬‬هجمات في النيجر وتشاد والكاميرون المجاورة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات