وفاة الاشتراكي الإسباني روبالكابا مهندس نهاية "إيتا" الباسكية

توفي وزير الداخلية الإسباني الأسبق والرئيس السابق لحزب العمال الاشتراكي في إسبانيا ألفريدو بيريز روبالكابا الجمعة عن عمر بلغ السابعة والستين بعد أن كان تعرض لسكتة دماغية الأربعاء الماضي.

وقال متحدث باسم عائلة روبالكابا إن الوفاة حدثت في أحد مستشفيات مدريد.

كان رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز ألغى رحلة كان مخططا لها إلى برشلونة نظراً للحالة الصحية الخطرة التي تعرض لها زميله في الحزب الاشتراكي الإسباني.

وأعرب سانشيز بعد ظهر الجمعة عن مواساته لأسرة الفقيد من داخل المستشفى، كما غرد على موقع تويتر، قائلاً: "رجل دولة واشتراكي فاعل. إنها حياة كاملة قدمها لخدمة بلاده، إن نهاية أنشطة منظمة إيتا الانفصالية (بإقليم الباسك) والإنجازات الاشتراكية العظيمة تحمل اسمه، شكرا ألفريدو".

التحق روبالكابا بالحزب الاشتراكي الإسباني، الذي كان حظر العام 1974 في ظل دكتاتورية الجنرال فرانكو وتولى عدداً من الوزارات على مدار مساره السياسي كما تبوأ منصب نائب رئيس الوزراء.

في العام 2011 خسر الحزب الذي كان روبالكابا مرشحه الأبرز الانتخابات البرلمانية بفارق كبير، وعندما ترك روبالكابا ميدان السياسة العام 2014 تولى سانشيز منصب رئاسة الحزب بعده.

كلمات دالة:
  • وزير الداخلية ،
  • ألفريدو بيريز روبالكابا ،
  • إسبانيا،
  • مدريد ،
  • بيدرو سانشيز ،
  • فرانكو
طباعة Email
تعليقات

تعليقات