اجتماع

مجلس الأمن يبحث الأزمة في الكاميرون 13 الجاري

صورة أرشيفية

يعقد مجلس الأمن، في 13 مايو الجاري، اجتماعه الأول حول الكاميرون الذي يشهد منذ 2017 نزاعاً مسلحاً بين انفصاليين ناطقين بالانجليزية وسلطات الرئيس بول بيا، بمبادرة من الولايات المتحدة، وفق ما أفاد دبلوماسيون. وسيتناول الاجتماع غير الرسمي الوضع الإنساني، من دون أن يُصدر المجلس أي إعلان أو بيان في ختامه.

وقالت البعثة الأمريكية في الأمم المتحدة: «كان حرياً بمجلس الأمن أن يهتم بما يحصل في الكاميرون منذ وقت طويل، حيث نشهد أزمة إنسانية مدمرة»، مضيفة: «نأمل أن يؤدي هذا الاجتماع إلى تشجيع رد إقليمي ودولي أكثر صلابة لتجنب تدهور أكبر للوضع». ويطالب الانفصاليون الناطقون بالانجليزية بدولة مستقلة شمال غربي وجنوب غربي البلاد ذات الغالبية الناطقة بالفرنسية. وبعد عام من الاحتجاجات، حمل هؤلاء السلاح ضد ياوندي نهاية 2017.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات