فاني يجتاح الهند وإجلاء مليون شخص

 اجتاح إعصار المناطق الساحلية من شرق الهند اليوم الجمعة فاقتلع الأشجار وخطوط الكهرباء وألحق أضرارا "هائلة" ببلدة بوري السياحية لكن لم ترد تقارير عن خسائر بشرية بعد إجلاء مليون شخص قبل وصول الإعصار.

وذكرت إدارة الأرصاد الجوية الحكومية أن الإعصار المداري (فاني) الذي ظل أياما يحشد قوته فوق شمال خليج البنغال، ضرب ساحل ولاية أوديشا نحو الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي (0320 بتوقيت جرينتش).

ووصلت سرعة الرياح إلى 200 كيلومتر في الساعة فاقتلعت عشرات الأشجار وأعاقت الأمطار الغزيرة الرؤية بينما خلت الشوارع من المارة في بوبانيشوار عاصمة الولاية وفي بلدة بوري.

وقال بيشنوبادا سيثي المفوض الخاص بشؤون الإغاثة في أوديشا لرويترز "الأضرار في بوري هائلة وتعطلت إمدادات الكهرباء وخطوط الهاتف" مشيرا إلى البلدة الساحلية التي كانت تقع مباشرة في مسار الإعصار.

وأضاف "لم ترد تقارير عن خسائر بشرية حتى الآن".

وعلى بعد نحو 60 كيلومترا من الساحل اقتلعت الرياح العاتية الأشجار وأعمدة الكهرباء في مدينة بوبانيشوار عاصمة الولاية حيث أمرت السلطات باستمرار تعليق العمل في المطار.

ولا تزال المدارس والجامعات مغلقة أيضا في أوديشا.

وذكرت السلطات أن أضرارا كبيرة لحقت بمستشفى رئيسي لكن كل المرضى والعاملين بخير.

وأظهرت لقطات تلفزيونية وعلى مواقع التواصل الاجتماعي السكان يحتشدون في مراكز إيواء ويفترشون الحصير في انتظار هبوب العاصفة.

وفي بنغلاديش الجارة الشمالية للهند، قال أحد الوزراء إن السلطات بدأت في إجلاء 500 ألف شخص من سبع مناطق ساحلية.

ومن المتوقع أن تصل العاصفة إلى بنغلاديش في وقت متأخر غدا السبت وقال مسؤول حكومي إنه تقرر إغلاق الموانئ.

وقال نافيين باتنيك رئيس حكومة ولاية أوديشا على تويتر إن الولاية أجلت أكثر من مليون شخص من المناطق الواقعة في الجزء المنخفض من الساحل.

وجرى نشر المئات من العاملين في إدارة مكافحة الكوارث في أرجاء الولاية وطلبت السلطات من الأطباء وغيرهم من العاملين في الرعاية الطبية تأجيل أي عطلات حتى 15 مايو.

وقررت ولاية غرب البنغال المجاورة أيضا إغلاق مطار في عاصمتها كولكاتا.

ويمكن أن يستمر موسم الأعاصير بالهند من أبريل  حتى ديسمبر  حيث تجتاح عواصف قوية المدن الساحلية وتتسبب في وفيات على نطاق واسع وتلحق أضرارا بالمحاصيل والممتلكات في الهند وجارتها بنغلاديش.

واجتاح إعصار هائل سواحل أوديشا لمدة 30 ساعة في عام 1999 وأودى بحياة عشرة آلاف شخص. وأنقذت عملية إجلاء ضخمة لنحو مليون شخص حياة الآلاف في عام 2013.

وطلب رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي من المسؤولين التواصل مع الولايات التي تقع في مسار الإعصار فاني.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات