بايدن يتقدّم المرشحين الديمقراطيين للرئاسة الأمريكية

كشف استطلاعان للرأي، أن نائب الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما يتقدّم بفارق كبير على المرشحين الديمقراطيين الآخرين للانتخابات الرئاسية الأمريكية. وأفاد استطلاع أجراه معهد «اس.اس.آر. اس» لشبكة «سي.ان.ان» بين 25 و28 أبريل أن بايدن الذي يتمتع بتأييد 39 في المئة من الناخبين، يتقدم على السناتور عن ولاية فيرمونت بيرني ساندرز «15٪» الوحيد بين المرشحين للانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي الذي تمكن من تجاوز عتبة العشرة بالمئة.

وتأتي بعد بايدن عضو مجلس الشيوخ التقدمية إليزابيث وارن «8٪» ثم رئيس البلدية الشاب بيت بوتيدجادج «7٪» والنائب السابق عن ولاية تكساس بيتو أوروك «6٪» ثم السناتور كامالا هاريس «5٪ ». وتقدم بايدن الذي دخل إلى الحملة بعد أشهر من التردد، 11 ٪ عما حصده في الاستطلاع السابق لـ «سي ان ان» الذي أجري في مارس.

وسجل بوتيدجادج أيضا تقدما «6 ٪». في المقابل يسجل أورورك وهاريس تراجعا إذ خسر كل منهما سبع نقاط. وكشف استطلاع آخر للرأي أجرته جامعة كينيبياك، أن بايدن يأتي في الطليعة بـ 38٪ من أصوات 1044 شخصاً شملهم التحقيق، متقدما على إليزابيث وارن 12 ٪ وبيرني ساندرز «11 ٪» وبيت بوتيدجادج «10٪» وكامالا هاريس «8 في المئة» وبيتو أورورك «5٪».

ويرى 56 ٪ من الذين استطلعت آراؤهم، أن بايدن هو أفضل مرشح لإلحاق الهزيمة بدونالد ترامب في انتخابات نوفمبر 2020، مقابل 12 ٪ فقط عبروا عن رأي مماثل في بيرني ساندرز.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات