ألمانيا تمنع حفلة ليمينيين متطرفين

منعت الشرطة الألمانية في ولاية مكلنبورغ-فوربومرن شمالي البلاد حفلة ليمينيين متطرفين. وذكرت وزارة الداخلية المحلية بالولاية في مدينة شفرين، أمس، أنّ الأمر وصل إلى حد مهاجمة أفراد الشرطة خلال عمليتها في مقاطعة روستوك. ووفق البيانات، التقى 90 شخصاً تقريباً في فعالية كان معلناً أنها احتفال خاص في مبنى بلدية تسرنين، ولكن بعدما صار المقصد الحقيقي للفاعلية واضحاً، أخطر العمدة الشرطة التي منعت بدورها الذي كان مخططاً له للفرقة المنتمية إلى التيار اليميني. وأضافت الشرطة أنّ 25 مشاركاً في الفعالية كانوا مخمورين بشدة، وقاموا بسب أفراد الشرطة، وهاجموهم عندما تمت مطالبتهم بمغادرة المبنى.

وفي هامبورغ بالولاية الألمانية ذاتها شمالي البلاد، تظاهر مئات الأشخاص، أمس، ضد مسيرة تم تنظيمها من قِبل يمينيين متطرفين، وفق بيانات الهيئة المحلية لحماية الدستور «الاستخبارات الداخلية بالولاية».

وبحسب بيانات الشرطة، سار نحو 750 متظاهراً من محطة القطار الرئيسة في هامبورغ إلى محطة دامتور، حيث وصلوا إلى موقع مسيرة التيار اليميني التي ضمّت العشرات.

يُذكر أن مدينة هامبورغ شهدت العام الماضي عدة مسيرات يمينية تحت شعار «يجب أن ترحل ميركل». وكانت تصاحبها في كل مرة مسيرة أكبر منها كثيراً مناوئة لها. وبعدما تراجع الإقبال تدريجياً على هذه المسيرات اليمينية، توقفت تماماً بعد ذلك. ووفق الاستخبارات الداخلية بالولاية، فإن منظمي التظاهرات هذا العام هم الأشخاص ذاتهم الذين نظموا التظاهرات العام الماضي، ولفتت إلى أنهم ينتمون بشكل واضح إلى التيار اليميني المتطرف.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات