الأوروبيون مستعدون لدور ضامن للسلام في أفغانستان

أكد وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي أمس أن التكتل مستعد للقيام بدور الضامن لعملية سلام أفغانية من دون تقديم تفاصيل بشأن الأمور المترتبة على هذا الدور، بعد ساعات من موافقة طالبان للمرة الأولى على لقاء أعضاء الحكومة الأفغانية.

وقال وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بيان إن عملية السلام الأفغانية «تتطلب دعماً كاملاً وانخراطاً بناء للمجتمع المدني بأكمله».

وأكدا أن الاتحاد الأوروبي مستعد ليكون بمثابة ضامن لعملية سلام في حال طلبت الأطراف المعنية ذلك، عقب عرض مقدم من المسؤولة العليا لشؤون السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني خلال رحلة إلى كابول الشهر الماضي.

وقال دبلوماسي إن هذا الدور لن يترتب عليه أي شكل من أشكال التواجد العسكري أو حفظ السلام، ولكنه بالأحرى دور شاهد ليضمن الحفاظ على المكاسب ناحية حقوق الإنسان والسلام والأمن.

ميدانياً، أعلنت وزارة الدفاع الأفغانية أن ما لا يقل عن 12 من أفراد قوات الأمن قتلوا في اشتباكات مع مسلحي حركة طالبان في إقليم بادجيس بغربي أفغانستان خلال الأيام الأخيرة.

كما أصيب ما لا يقل عن 34 من أفراد الشرطة والجيش في اشتباكات بمنطقة بالا مورجاب بالإقليم، حيث شن مسلحو طالبان عدداً من الهجمات خلال الشهر الماضي.

وقد سيطر المسلحون على المنطقة السبت الماضي، بعد اشتباكات عنيفة الأسبوع الماضي. وأسفرت الاشتباكات عن مقتل أكثر من 20 شخصاً الأسبوع الماضي، وفقاً لما قاله العضو بالبرلمان الإقليمي محمد ناصر نازاري.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات