تسريح

ميشيل تامر خارج السجن

أمر قاضي فيدرالي في ريو دي جانيرو، في البرازيل، بإطلاق سراح الرئيس البرازيلي السابق، ميشيل تامر، من السجن.

وذكر موقع «فوكس نيوز» نقلاً عن القاضي، أنطونيو ايفان آي، أنه وفقاً للحكم لا توجد حاجة إلى سجن تامر لأنه لا يشكل خطراً على التحقيق في تهم الفساد الموجهة ضده.

وكان قد تم اعتقال الرئيس السابق البالغ من العمر 78 عاماً في سانت باولو، ثم نقل إلى ريو دي جانيرو، وذلك في تحقيق واسع النطاق بالفساد، ما يعرف بعملية «كار ووش»، التي أدين خلالها العديد من السياسيين وقادة الأعمال.

وقال مكتب المدعي العام في ريو دي جانيرو وقتها، إن القاضي مارشيلو برتاس، أصدر مذكرة اعتقال بحق تامر، ووزير التعدين والطاقة السابق موريرا فرانكو وسبعة آخرين، وإنه يجب احتجازهم حتى لا يتمكنوا من تدمير الأدلة.

اعتقد كثيرون أن اعتقاله بات وشيكاً بعد فقدانه الحماية القانونية عندما غادر منصبه في 2018.

وكان صانع الصفقات في الغرف الخلفية، كما وصفته «فوكس نيوز» قد أصبح رئيساً للبرازيل في 2016 بعد إقالة رئيسة البرازيل ديلما روسيف. ويجري حالياً التحقيق معه في العديد من القضايا، وكان قد نفى ارتكابه أي مخالفات باستمرار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات