«السترات الصفراء» تطالب برحيل ماكرون

شخص يساعد متظاهرتين على الوقوف في مدينة روان | أ.ف.ب

نظمت حركة «السترات الصفراء» أمس للسبت الـ21 على التوالي، تظاهرات حاشدة في عدة أنحاء من فرنسا، وذلك قبل نحو أسبوع من إطلاق الحكومة الفرنسية ما قالت إنه تقرير عن «النقاش الكبير» المخصص لتهدئة غضبهم، وإعلان تدابير منتصف الشهر الجاري.

وهتف مئات المحتجين «ماكرون، ارحل إلى الأبد» أثناء تظاهرة في روان (شمال غرب)، حيث أطلقت دعوة لتجمع وطني يستهدف من جديد الرئيس إيمانويل ماكرون الذي ينتقد محتجو «السترات الصفراء» سياسته المالية والاجتماعية.

وتظاهر المئات في باريس، رغم تمديد السلطات الفرنسية قرار منع التظاهر في العاصمة الذي اتُخذ بعد أعمال العنف في 16 مارس الماضي، خصوصاً في جادة الشانزيليزيه، حيث قام نحو 1500 شخص بتخريب محلات تجارية ومطاعم، بحسب الحكومة. وتثير التظاهرات في نسختها الـ21، مجدداً، المخاوف من أعمال عنف، بعد مشاهد الصدامات في المدينة منتصف الشهر الماضي، والتي انتشرت بشكل واسع في مقاطع فيديو أساءت لصورة فرنسا التي تُعتبر أول وجهة سياحية في العالم.

وتأتي التظاهرات الجديدة بعد ثلاثة أيام على رفض المجلس الدستوري المادة الرئيسية في قانون «مكافحة المشاغبين»، الذي أرادته السلطات لكبح «التجاوزات» في تظاهرات «السترات الصفراء».

وفيما كان عددهم 282 ألف متظاهر في أنحاء فرنسا في 17 نوفمبر الماضي في السبت الأول لتحركهم، لم يتظاهر إلا 33700 شخص الأسبوع الماضي بينهم أربعة آلاف في باريس، بحسب أرقام وزارة الداخلية التي يعترض عليها المحتجون، إذ أكدوا أن أعدادهم بلغت نحو 105 آلاف متظاهر السبت في 30 مارس الماضي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات