المعارضة تحافظ على تقدّمها في إسطنبول بعد إعادة فرز الأصوات

أعلن مرشح حزب المعارضة الرئيس في الانتخابات البلدية التركية بإسطنبول أكرم إمام أوغلو، أمس، أنه جرت إعادة إحصاء نصف الأصوات في الانتخابات، وأنه لا يزال متقدماً على مرشح حزب العدالة والتنمية الحاكم الذي يتزعمه الرئيس رجب طيب أردوغان.

وأظهرت نتائج أولية أن حزب الشعب الجمهوري المعارض انتزع أكبر مدينتين في تركيا، إسطنبول وأنقرة، في انتكاسة لأردوغان. وقال إمام أوغلو إنه ما زال متقدماً بفارق 20 ألف صوت، بعد إعادة فرز الأصوات في 9 من أصل 10 دوائر انتخابية بالمدينة.

جاء ذلك بعد أن أعلنت اللجنة العليا للانتخابات التركية أنها ستعيد فرز الأصوات في عدد من الدوائر الانتخابية في إسطنبول، بعد قبول الاعتراضات.

وكانت اللجنة العليا للانتخابات التركية قالت إنها ستعيد فرز الأصوات في 8 دوائر انتخابية في إسطنبول، رغم أنها قررت، الثلاثاء، إلغاء قرارها الخاص بوقف عملية إعادة فرز الأصوات «الباطلة» في عدد من اللجان الانتخابية بـ7 أقضية بولاية إسطنبول، التي يقدر عدد سكانها بنحو 15 مليون نسمة.

وتقدم مسؤولون في حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا بطعون، الثلاثاء، على نتيجة الانتخابات المحلية في جميع الدوائر الانتخابية في مدينتي إسطنبول وأنقرة، بعد أن أظهرت النتائج فوز المعارضة بفارق بسيط في المدينتين، اللتين تعدان أكبر المدن التركية وأهمها في الانتخابات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات