تبرئة امرأة متهمة بالاشتراك في قتل الأخ غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية

 أخلت محكمة ماليزية اليوم الاثنين سبيل امرأة اندونيسية متهمة بقتل كيم جونج نام الأخ غير الشقيق للزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون في 2017 بعد أن أمرت بإسقاط تهمة القتل الموجهة لها.

وبعد قرار المحكمة بإخلاء سبيلها عانقت ستي عائشة(26 عاما) شريكتها في الاتهام الفيتنامية دوان ثي هونج البالغة من العمر 30 عاما وانخرطت في البكاء.

ووجهت للمرأتين تهمة قتل كيم جونج نام بمادة في.إكس السائلة ،وهي سلاح كيماوي محظور، في مطار كوالالمبور في فبراير  2017.

وكانت هناك شكوك منذ بداية هذه القضية بأن كيم جونج نام كان ضحية مؤامرة رتبها عملاء كوريون شماليون غادروا ماليزيا خلال ساعات من الجريمة وأن المرأتين لم تكونا سوى بيادق في عملية اغتيال سياسي.

وكانت ستي عائشة تعمل مدلكة في كوالالمبور في حين وصفت دوان نفسها بأنها تعمل في مجال الترفيه.

وقال جوي سون سينج "ما زلنا نعتقد أنها لم تكن سوى كبش فداء.

"ما زلت أعتقد أن كوريا الشمالية لها علاقة ما بهذا الأمر".

وكانت محاكمة ستي عائشة قد علقت في ديسمبر كانون الأول بعد خلاف بين محاميها وممثلي الادعاء بشأن إمكانية الاطلاع على أقوال سبعة شهود. وقال ممثلو الادعاء للمحكمة إن تعليمات صدرت لهم بسحب الاتهام الموجه لستي عائشة. ولم يعط سبب للطلب الذي تقدم به الادعاء.

وبمجرد أن أخلت المحكمة سبيلها توجهت ستي عائشة إلى مصعد وشوهدت وهي يتم اصطحابها إلى سيارة تابعة للسفارة الإندونيسية كانت في انتظارها خارج المحكمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات