برلين تنتقد موقف موسكو وبكين وتطالب مادورو بإجراء انتخابات مبكرة

واشنطن تفرض قيوداً على تأشيرات المسؤولين الفنزويليين

ندد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أمس، خلال محادثة هاتفية أجراها مع نظيره الأمريكي مايك بومبيو بــــ«التدخل الصارخ» و«التأثير المدمر» للولايات المتحدة في فنزويلا.

وقال لافروف خلال هذه المكالمة بحسب ما نقل عنه بيان للخارجية الروسية إن الاستفزاز والتأثير الخارجي المدمر، حتى لو كانا بذريعة واهية هي تقديم مساعدة إنسانية، لا علاقة لهما بالعملية الديمقراطية. وتأتي تصريحات لافروف عقب إعلان الولايات المتحدة إلغاء تأشيرات 49 شخصاً من المتحالفين مع الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو.

وقالت الخارجية الأمريكية إنها تفرض قيوداً على التأشيرات للأفراد المسؤولين عن تقويض الديمقراطية في فنزويلا وإن هذه السياسة ستطبق على العديد من المسؤولين المتحالفين مع مادورو وعائلاتهم.

من جهته، انتقد وزير الخارجية الألماني هايكو ماس الدور الذي تلعبه الصين وروسيا في صراع السلطة بفنزويلا، مطالباً الرئيس مادورو بالإسراع في إجراء انتخابات مبكرة.

وقال ماس - في تصريحات لصحيفة «راينيشه بوست» الألمانية الصادرة أمس: «لعب مادورو على عامل الوقت لا ينبغي أن يحقق مآربه».

يشار إلى أن روسيا والصين استخدمتا حق النقض (الفيتو) الخميس الماضي ضد مشروع قرار أمريكي بشأن فنزويلا في مجلس الأمن.

وكان مشروع القرار ينص على المطالبة بإجراء عملية سياسية وانتخابات رئاسية «حرة ونزيهة وجديرة بالمصداقية» تحت إشراف مراقبين دوليين في فنزويلا.

وذكر ماس أن التصويت في مجلس الأمن أوضح مدى انقسام المجلس حول هذه القضية «إلا أنه اتضح أيضاً أن غالبية المجلس 9 من 15 عضواً، تؤيد ما نطالب به أيضاً كاتحاد أوروبي منذ فترة طويلة: حل ديمقراطي للأزمة عبر انتخابات مبكرة في فنزويلا، والسماح بإدخال المساعدات الإنسانية للفنزويليين المعوزين»، مؤكداً عزم بلاده مواصلة العمل لتحقيق هذا الهدف.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات