غوايدو يعزّز ضغوطه الاقتصادية على مادورو

أعلن المعارض الفنزويلي خوان غوايدو، أمس، تعيين مجلس إدارة جديد لشركة «سيتغو» النفطية الأمريكية التابعة لشركة النفط الوطنية الفنزويلية «بيديفيسا»، في محاولة إضافية منه لخنق حكومة نيكولاس مادورو اقتصادياً. وقال غوايدو على «تويتر»، إنّ مجلس الإدارة الجديد سيتشكّل من فنزويليين أكفاء غير فاسدين وليست لديهم أي انتماءات حزبية، مضيفاً: «بهذا القرار نحن لا نحمي فقط أصولنا، لكنّنا نمنع التدمير الجاري وخسارة الأعمال». وأكّد غوايدو أنه سيطلب من الاتحاد الأوروبي تجميد الأصول والحسابات الفنزويلية على أراضي الاتحاد.

على صعيد متصل، اتهمت كوبا، الولايات المتحدة، أمس، بتحريك قوات خاصة سراً لمناطق أقرب إلى فنزويلا، في إطار خطة للتدخل تحت ذريعة وجود أزمة إنسانية. وذكر «إعلان الحكومة الثورية» أن الأحداث التي وقعت في الآونة الأخيرة في فنزويلا ترقى لمحاولة انقلاب فشلت حتى الآن، موضحاً أن هذه الأحداث دفعت الولايات المتحدة إلى فرض عقوبات صارمة سببت ضرراً أكبر 1000 مرة من المساعدة التي تحاول فرضها. وقالت كوبا إنه من الواضح أن الولايات المتحدة تريد إنشاء ممر إنساني بالقوة.

وأضاف الإعلان: «في الفترة بين 6 و10 فبراير أقلعت طائرات نقل عسكرية إلى مطار رافايل ميراندا في بويرتوريكو وقاعدة سان إيزيدرو الجوية في جمهورية الدومنيكان وجزر أخرى ذات موقع استراتيجي في البحر الكاريبي وربما دون علم حكومات هذه الدول، انطلقت هذه الرحلات من منشآت عسكرية أمريكية تعمل بها وحدات العمليات الخاصة ومشاة البحرية التي تستخدم لعمليات سريّة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات