شقيقة ملك تايلاند غير مؤهلة للترشح لرئاسة الوزراء

أعلنت لجنة الانتخابات التايلاندية اليوم الاثنين رسميا عدم أهلية الأميرة أوبولراتانا، الشقيقة الكبرى لملك البلاد ماها فاجيرالونكورن، للترشح لمنصب رئيس مجلس الوزراء في الانتخابات العامة المقررة في 24 مارس المقبل.

وأصدرت اللجنة اليوم الاثنين قائمة المرشحين من جانب 45 حزبا المؤهلين لخوض المنافسة على منصب رئيس الوزراء، ليس من بينهم الأميرة /67 عاما/.

وجاء قرار اللجنة بعد ثلاثة أيام من تسمية حزب "راكسا شارت"، الذي أسسه حديثا حلفاء لرئيس الوزراء الأسبق تاكسين شيناواترا، للأميرة كمرشحة لرئاسة الوزراء في خطوة غير مسبوقة بالنسبة لأفراد العائلة الملكية.

لكن المحاولة الصادمة وآمال البعض في مصالحة سياسية بقيادة أميرة، سرعان ما سحقها بيان مكتوب للملك في اليوم نفسه، حيث وصف مشاركتها في السياسة بأنها غير دستورية وغير مناسبة إلى حد كبير.

وعلى الرغم من أن حزب راكسا شارت قد أعلن في بيان يوم السبت أنه سوف يمتثل لرغبة الملك، إلا أنه لم يستطع سحب الترشيح بالفعل لأن فرصة التعديلات في تسجيل المرشحين لم تعد متاحة. وتركت الخطوة الأخيرة الرسمية لاستبعاد ترشيح الأميرة للجنة.

وتنازلت الأميرة رسميا عن لقبها الملكي عندما تزوجت من مواطن أمريكي في عام 1972. وعادت إلى تايلاند بعد حصولها على الطلاق في عام 1998. وعلى الرغم من أنها لم تستعد لقبها الرسمي، فإن الشعب التايلاندي يعتبرها ويعاملها كفرد من العائلة الملكية.

ومن المعروف أن أوبولراتانا، هي صديقة منذ زمن بعيد لعائلة شيناواترا المثيرة للجدل، والتي تتمتع بتأثير على الانتخابات القادمة من خلال أحزابها السياسية بالوكالة، دون أن تشارك مباشرة بترشح أحد أفراد العائلة هذه المرة.

وسوف تكون انتخابات مارس هي الأولى التي تجرى في تايلاند منذ ثمانية أعوام، والأولى منذ انقلاب عام 2014.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات