احتجاج

زيارة رئيس الوزراء الهندي إلى منطقة حدودية تشعل غضب بكين

احتجت الصين أمس على زيارة أجراها رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي لولاية أروناجل برديش، وهي منطقة متنازع عليها تقع على الحدود بين البلدين.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الصينية هوا شونينغ في بيان إن «الحكومة الصينية لم تعترف البتة بما يطلق عليها أروناجل برديش وتعارض بقوة زيارة الزعيم الهندي لها».

وأضاف هوا شونينغ بعد ساعات من زيارة مودي للمنطقة، حيث أطلق مشروعاً لبناء مطارين فيها أن «الصين تحض الجانب الهندي على الامتناع عن القيام بأي عمل قد يؤدي إلى تصعيد الخلافات أو تعقيد قضية الحدود». واتسمت العلاقات بين نيودلهي وبكين بانعدام الثقة منذ حرب 1962 التي اندلعت للسيطرة على أروناجل برديش، وقد سيطرت القوات الصينية لمدة وجيزة على المنطقة الواقعة في الهيمالايا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات