قمع متواصل للصحافيين في إيران طيلة عقود

طهران تنتهك القرارات الأممية بإطلاق «فاشل» لقمر صناعي

دعت واشنطن النظام الإيراني، أمس، إلى وقف الأنشطة التي تنتهك قرارات الأمم المتحدة، في إشارة إلى محاولة ثانية فاشلة لطهران لإطلاق قمر صناعي إلى الفضاء.

وقال روبرت بالادينو الناطق باسم وزارة الخارجية الأمركية: "اطلعت على التقارير، وفشلت (المحاولة)".

وأضاف "نواصل دعوة النظام الإيراني إلى الوقف الفوري لكل الأنشطة التي تتعارض مع قرار مجلس الأمن رقم 2231، بما في ذلك إطلاق المركبات الفضائية".

وكانت وكالة «أسوشيتد برس» قد ذكرت أن صور الأقمار الصناعية أظهرت محاولة إيرانية فاشلة لإرسال قمر صناعي إلى الفضاء.

ونقلت الوكالة عن شركة «ديجيتال غلوب»، التي تراقب إطلاق الصواريخ والأقمار الصناعية حول العالم، ومقرها كولورادو الأمريكية، أن صاروخاً تم إطلاقه من «مركز خميني» الفضائي في محافظة سمنان، شمالي إيران، يوم الثلاثاء الماضي، حيث أظهرت الصور أن الصاروخ اختفى، فيما بدت علامات حريق على منصة إطلاقه.

ووفقاً للشركة، لم تُظهر الصور وصول الصاروخ إلى المدار. كما أشارت الشركة إلى وجود عبارات مكتوبة بالفارسية بأحرف كبيرة على منصة الإطلاق تقول «40 سنة» و«إيرانية الصنع»، في إشارة إلى مرور 40 عاماً على ما تسمى بالثورة الإيرانية.

وتقول الولايات المتحدة إن مثل هذه الاختبارات تنتهك قرار مجلس الأمن 2231 الصادر عام 2015 الذي يدعو إيران إلى عدم القيام بأي نشاط يتعلق بالصواريخ القادرة على حمل رؤوس نووية. وتتهم واشنطن طهران بالعمل على محاولة إنتاج أسلحة نووية تحت غطاء برنامج فضاء، وسط مخاوف دولية من قيام طهران بتطوير صواريخ عابرة للقارات تحمل رؤوسا نووية.

استهداف صحافيين

من جهة أخرى، كشفت وثائق سربت إلى منظمة مراسلون بلا حدود أن طهران اعتقلت أو سجنت أو أعدمت 860 صحافياً على الأقل خلال 30 عاماً بين ثورة الخميني عام 1979 حتى عام 2009.

وفي مؤتمر صحافي في باريس حضرته المحامية الحقوقية الإيرانية شيرين عبادي، قالت المنظمة إن من سربوا إليها الوثائق نقلوا 1.7 مليون سجل يتضمن تفاصيل إجراءات قضائية اتخذت بحق مجموعة كبيرة من الإيرانيين، بينهم أشخاص من الأقليات ومعارضون للحكومة وصحافيون.

وقال كريستوف ديلوار، الأمين العام لمنظمة مراسلون بلا حدود، إن المنظمة أمضت شهوراً في التحقق من السجلات بمقارنتها مع الحالات التي وثقتها، والحالات التي وثقتها منظمات أخرى غير حكومية، وتوصلت إلى أن الدولة استهدفت مئات الصحافيين.

وقالت المنظمة: «الملف عبارة عن سجل لكل حالات الاعتقال والسجن والإعدام التي نفذتها السلطات الإيرانية في منطقة طهران خلال ثلاثة عقود».

مقتل مسلحين في زاهدان

أعلن قائد الشرطة في محافظة سيستان وبلوجستان جنوب شرقي إيران، مقتل مسلحيْن في مدينة زاهدان التابعة للمحافظة، خلال اشتباك مع عناصر الشرطة بالمدينة. وقال محمد قنبري إنه تعرض فريق من قوي الأمن الداخلي في زاهدان لهجوم من «أشرار مسلحين»، حينما كان يقوم بمهمة نقل ثلاثة متهمين بتهريب المخدرات إلى مدينة سراوان وفقاً لأمر قضائي، بحسب وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا). وأضاف أن عناصر الأمن الداخلي ردوا بكثافة علي نيران (المسلحين) في هذا الاشتباك، ما أدى إلى مقتل مسلحيْن وضبط بندقيتي كلاشينكوف وكميات من الأعتدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات