هل تمنح روسيا اللجوء السياسي لمادورو؟

قال دميتري بيسكوف، المتحدث باسم الكرملين، إن مسألة منح الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو لجوءاً سياسياً في حالة سقوطه ليست مطروحة.

وكانت هناك تكهنات مؤخرا بهذا الشأن في وسائل إعلام روسية، حيث اقترحت صحيفة "موسكوفسكي كومسوموليز" الشعبية على الحكومة الروسية "منح الصديق مادورو لجوءا سياسيا".

يأتي هذا في ظل تزايد الضغوط على الرئيس الفنزويلي، حيث اعترفت العديد من دول العالم برئيس البرلمان وزعيم المعارضة، خوان غوايدو، الذي أعلن نفسه رئيسا انتقاليا للبلاد، في حين لا تزال دول أخرى على رأسها روسيا تقف إلى جانب مادورو.

ورفض بيسكوف التكهنات التي زعم أصحابها أن الكرملين لم يعد يعتقد بأن مادورو لا يزال قادرا على البقاء على رأس السلطة في فنزويلا.

ونقلت وكالة ريا نوفوستي الروسية عن دميتري بيسكوف اليوم الخميس قوله ردا على هذه المزاعم: "لا، موقف الكرملين لم يتغير إطلاقا".

وفي سياق ذي صلة هناك اجتماع مقرر اليوم الخميس لمجموعة من دول أوروبا وأمريكا اللاتينية في مونتيفيديو، عاصمة الأوروغواي، للمطالبة بإجراء انتخابات جديدة في فنزويلا في محاولة لحل الأزمة السياسية هناك.

وتشمل ما يطلق عليها مجموعة الاتصال الدولية كلا من ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وبريطانيا وإسبانيا والبرتغال والسويد وهولندا والإكوادور وكوستاريكا والأوروجواي وبوليفيا.

وقال الاتحاد الأوروبي في بيان إن اجتماع المجموعة الأول سوف يعقد على مستوى وزاري.

وكان رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو قد فاز بفترة رئاسة ثانية خلال الانتخابات التي أجريت في مايو الماضي، واُعتبرت غير ديمقراطية، وبعد ذلك أعلن زعيم المعارضة خوان غوايدو نفسه رئيسا مؤقتا للبلاد في يناير الماضي

 

كلمات دالة:
  • روسيا ،
  • نيكولاس مادورو،
  • فنزويلا ،
  • ازمة فنزويلا،
  • خوان غوايدو
طباعة Email
تعليقات

تعليقات