أسف أوروبي لرفض اتفاق بريكست وإيرلندا تستعد لخروج بدونه

أعربت الدنمارك والسويد عن أسفهما، الثلاثاء، لرفض مجلس العموم اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وقال رئيس الوزراء الدنماركي لارس لوكه راسموسن إن رفض المجلس للاتفاق "مؤسف للغاية"، مشيراً إلى أن البلاد تقترب بذلك خطوة أخرى نحو "سيناريو فوضوي" بشأن الخروج من الاتحاد.

وذكرت آن ليند، وزيرة الشؤون الأوروبية والتجارة في السويد، عبر حسابها على تويتر أنها "تأسف" لعدم موافقة البرلمان البريطاني على الاتفاق.

وأضافت أن ذلك الاتفاق "يظل أفضل طريقة لخروج البلاد بشكل منظم" من التكتل الأوروبي.

وفي ألمانيا، اعتبر أولاف شولتس، نائب المستشارة الالمانية أنغيلا ميركل، أن الهزيمة في مجلس العموم البريطاني لخطة رئيسة الحكومة تيريزا ماي للخروج من الاتحاد الأوروبي كانت "يوما مريرا لأوروبا".

وقال شولتس، الذي يشغل أيضا وزارة المالية في حكومة ميركل "إنه يوم مرير لأوروبا. جميعنا مستعدون بشكل جيد، لكن بريكست قاسيا سيكون الخيار الأقل جاذبية للاتحاد الأوروبي وبريطانيا".

وأعربت أنغريت كرامب-كارنباور زعيمة الحزب الديمقراطي المسيحي والخليفة المحتملة لميركل عن "الأسف العميق" للقرار البريطاني.

وكتبت على تويتر "بريكست قاس سيكون أسوأ الخيارات"، وحضت الشعب البريطاني على عدم التسرع" في أي شيء".

ووصف وزير الدولة الألماني للشؤون الاوروبية مايكل روث النتيجة بأنها "كارثة"، لكنه قال "أبواب أوروبا لا تزال مفتوحة".

أما في إيرلندا، فأعلنت الحكومة أنها ستكثف استعداداتها لاحتمال حصول بريكست بدون اتفاق.

وقال بيان صادر عن دبلن "للأسف، نتيجة تصويت الليلة تزيد من مخاطر بريكست غير منظّم. وبالتالي، فإن الحكومة ستستمر بتكثيف استعداداتها لمثل هذه النتيجة".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات