موسكو تؤكد استعدادها لحوار نووي مع واشنطن

أكد نائب وزير الخارجية الروسية سيرغي ريابكوف، أمس، أن بلاده مستعدة لإجراء مشاورات مع الولايات المتحدة حول «معاهدة القوات النووية متوسطة المدى» على مستوى وزارتي الدفاع والخارجية ومجلس الأمن القومي في الجانبين.

ونقلت وكالة تاس الروسية عنه القول: «نحن مستعدون للحوار، إذا ما كانت الولايات المتحدة مستعدة له». وأوضح: «مستعدون لإجراء مشاورات على مستوى وزارة الخارجية، ووزارة الدفاع، ومجلس الأمن. وإذا ما حدث هذا غداً، سنكون مستعدين غداً. ولكن ينبغي أن يكون الحوار على أساس المساواة بين الجانبين».

ورقة ضغط

ورفض الكرملين، أمس، تصريحات بريطانية أشارت إلى أن روسيا قد تستخدم جندياً سابقاً بمشاة البحرية الأمريكية تحتجزه بتهمة التجسس كورقة ضغط في لعبة دبلوماسية، وقال إن موسكو تحتفظ بحقها في القيام بأنشطة لمكافحة التجسس.

واعتقل جهاز الأمن الاتحادي الروسي بول ويلان، الذي يحمل أيضا الجنسية البريطانية، في 28 ديسمبر. وتقول أسرته إنه بريء وكان في موسكو لحضور حفل زفاف.

وفي تعليق على القضية في وقت سابق هذا الشهر، قال وزير خارجية بريطانيا جيريمي هنت إنه لا ينبغي استخدام الأفراد كأوراق مساومة دبلوماسية.

ورداً على سؤال عن تصريحات هنت، قال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحافيين: «في روسيا لا نستخدم الناس أبداً أدواتٍ في المناورات الدبلوماسية. في روسيا، نقوم بأنشطة لمكافحة التجسس ضد المشتبه في قيامهم بذلك. هذا يحدث بانتظام».

انتخابات إسرائيل

إلى ذلك، صرح المتحدث باسم الرئاسة الروسية بأن بلاده لم يسبق لها أن تدخلت في انتخابات دولة أخرى ولا تعتزم القيام بذلك في المستقبل، وذلك رداً على اتهامات إسرائيلية لها باعتزام التدخل في الانتخابات الإسرائيلية المقررة في أبريل المقبل.

وأضاف، وفقاً لوكالة «تاس» الروسية: «... ولا تقرأوا هذه المنافذ الإعلامية الإسرائيلية».

كان نداف أرجمان، رئيس جهاز الأمن العام الإسرائيلي (شين بيت)، صرح أخيراً بأن «دولة أجنبية» تعتزم التدخل في الانتخابات العامة المقبلة.

وحظرت الرقابة العسكرية نشر اسم الدولة التي أشار إليها رئيس «الشين بيت»، إلا أن تامار زاندبرغ، رئيسة حزب «ميريتس»، قالت إنه «يجب على أجهزة الأمن ضمان عدم تدخل (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين في الانتخابات لمصلحة صديقه الدكتاتور بيبي»، في إشارة إلى رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات