أوروبا التحقت بأميركا في سلاح العقوبات

موانئ العالم تلفظ سفن إيران وموانئها

اعترف مسؤول إيراني بأن غالبية موانئ العالم ترفض استقبال السفن الإيرانية، وفي الوقت ذاته ترفض معظم السفن الدولية التعامل مع الموانئ الإيرانية، واعترف المرشد الإيراني الأعلى كذلك أن العقوبات ضاغطة على بلاده، في وقت انضمت أوروبا لأمريكا في استخدام سلاح العقوبات ضد طهران.

وأكد مسعود بولمه، أمين عام رابطة الملاحة الإيرانية، أن نحو 95% من العمليات التجارية الإيرانية تتم عبر البحر، وهو ما يجعل التجارة عبر الأسطول البحري في غاية الأهمية بالنسبة للإيرانيين.

وأكد بولمه لوكالة الأنباء العمالية الإيرانية «إيلنا»، أن شركات الشحن البحري التي تتعاون بأي شكل من الأشكال مع الولايات المتحدة تركت موانئ إيران، كما أن غالبية موانئ العالم منعت الأسطول التجاري البحري الإيراني من دخولها، وهو ما أثّر على عدد العاملين بقطاع الأعمال البحرية الذي شهد انخفاضاً بلغ 40%.

وذكر بولمه أن 20 شركة شحن بحرية غادرت موانئ إيران منذ انسحاب أمريكا من الاتفاق النووي.

عقوبات ضاغطة

وقال الزعيم الأعلى الإيراني علي خامنئي أمس، إن العقوبات الأمريكية تشكل ضغطاً غير مسبوق على الإيرانيين. وقال وفقاً لنص كلمة ألقاها في طهران «العقوبات تضغط فعلياً على البلاد وعلى الشعب».

وأعلن الاتحاد الأوروبي أمس عن فرض عقوبات ضد مسؤولين إيرانيين اثنين للاشتباه في ضلوعهما في مؤامرات اغتيال في فرنسا والدنمارك، إلى جانب كيان تابع لوزارة الاستخبارات والأمن الإيرانية. وأضيف ما تم الاتفاق على إضافته الثلاثاء إلى قائمة عقوبات الاتحاد الأوروبي الخاصة بالإرهاب.

في الأثناء قال مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون، أمس، إن بلاده تدعم بشدة عقوبات حلفائها الأوروبيين.

ولفت بولتون في تغريدة على تويتر، إلى أن وحدة في الاستخبارات الإيرانية والعاملين بها، مسؤولون عن التخطيط لعمليات اغتيال في القارة الأوروبية منذ عام 2015، مؤكدا أن واشنطن وأوروبا توحد جهودهما لوقف الإرهاب الإيراني.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات