تقمص

تيريزا ماي بنسخة كوميدية

لم تسلم رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي من الهجوم الكوميدي بعد السياسي، في خضم أخبار البريكست المتواترة. وقد انضم نجوم الصف الأول في أميركا، لتصويرها في مشهد كوميدي ساخر.

ولعبت الممثلة الكوميدية كايت ماكينون، المعتادة على تقليد المرشحة الرئاسية الأميركية هيلاري كلينتون، دور ماي، وافتتحت المشهد التمثيلي برقصة تحاكي تلك التي أدتها ماي على المسرح، مع مجموعة من شبان راقصين يرتدون زي الشرطة البريطاني، قبل أن تستدعي رئيس وزراء بريطانيا السابق ديفيد كاميرون، الذي قام بدوره الممثل الأميركي مات دامون، إضافةً إلى لورد فولدمورت، للجلوس إلى جانبها بالقرب من المدفأة.

أما المغني إلتون جون، الذي قام بأداء دوره أيدي برايانت، فظهر في المشهد التمثيلي، وهو يغرق ماي بالكثير من الهدايا، التي تبين أنها مثيرة للقرف.

ولم يستمتع الأميركيون وحدهم بالسخرية من تيريزا ماي، إذ أطلق برنامج ألماني ساخر لقب «الأحمق الذهبي للعام»، على بريطانيا، خلال مراجعة لأبرز أحداث عام 2018، ووصف المملكة المتحدة بأنها «الجزيرة الأكثر تشوشاً في العالم»، وقارن البريكسيت بالمرض.

ولاقى المشهدان الساخران بشكل لافت، إعجاب المشاهدين والمتابعين واستحسانهم، على نحو عكسته تعليقاتهم عبر مواقع التواصل، ووصفهم المشاهد بالرائعة، كما أعربوا عن تقديرهم لطريقة تقمص كيت المتقن لشخصية تيريزا ماي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات