«عين لندن» تضع صادق خان في عين العاصفة

وجّه أندرو بريغدين، عضو البرلمان البريطاني المحافظ، والمؤيد للبريكسيت اتهامات لعمدة لندن صادق خان، تقول إنه تعمّد «تسييس» احتفالات رأس السنة، التي شهدتها العاصمة لندن بعد أن تزينت عين لندن، تلك العجلة السياحية الضخمة على شكل علم الاتحاد الأوروبي في غمز واضح من قناة نية بريطانيا الخروج من الاتحاد.

وقرر خان في نوع من التصيّد الأنيق أن تتمحور احتفالات رأس السنة حول شعار «لندن منفتحة»، في جملة ظهرت في سماء لندن بسبع لغات أوروبية مختلفة تماماً بعد حلول منتصف ليل العام الجديد.

وقد أثارت الخطوة حفيظة بريغدين المحافظ المتشكك، الذي أوضح أن رسالة شخص واحد حول التضامن قد تعني «خيانة للديمقراطية»، علماً بأن خان تعمّد، في حال لم تصل الرسالة عبر الألعاب النارية التي أضاءت عين لندن للحظات باللونين الأزرق والأصفر تماهياً مع ألوان علم الاتحاد، أن ترافق الأغاني المختارة بعناية في الخلفية، وتتمحور حول أغنيات بعنوان «لا تتركني وحيداً»، و«نحن أصدقاؤك»، و«إبقي».

وقال بريغدين معلقاً لصحيفة «صن» البريطانية:«إنه أمر في غاية الانحطاط أن نعمد لتسييس احتفالية شعبية عالمية. إنها خيانة للديمقراطية، وهو أمر كنا نتوقعه من عمدة سيئ للندن كهذا».

وردّ خان على الاتهام بالتأكيد على رغبته التصدي للانطباع «الانعزالي الباحث عن المصلحة الذاتية» لبريطانيا. وغرّد عبر تويتر قائلاً: «لقد أظهرت الألعاب النارية في عين لندن أنه بغض النظر عن نتائج بريكست فإن لندن منفتحة على الأعمال والمواهب والإبداع، وهو السبب الذي يجعل من لندن المدينة الأعظم في العالم».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات