ماي تحذر البرلمان من رفض «بريكست»: سنكون في منطقة مجهولة

حذرت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي من أن بلادها ستواجه المجهول إذا رفض البرلمان اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي «بريكست» في وقت لاحق هذا الشهر، وذلك على الرغم من عدم وجود علامة تذكر على إقناعها أعضاء البرلمان المشككين في الاتفاق.

ومن المقرر خروج بريطانيا من الاتحاد يوم 29 مارس المقبل، لكن عدم حصول ماي على موافقة البرلمان على الاتفاق حتى الآن أثار قلق كبار رجال الأعمال والمستثمرين، الذين يخشون مخاطر خروج البلاد من التكتل دون اتفاق.

وقالت ماي: إن التصويت في البرلمان سيكون مثلما هو متوقع في منتصف يناير الجاري تقريباً، خلافاً للتقارير التي أشارت إلى أنها ربما تؤجل التصويت مرة أخرى.

وكانت ماي أرجأت تصويت البرلمان في ديسمبر الماضي عندما بات واضحاً أنها ستخسره بسبب عدم حصولها على مزيد من التطمينات من الاتحاد الأوروبي.

ووصفت ماي لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) ما قد يحدث إذا خسرت التصويت بالقول «سنكون في منطقة مجهولة. لا أعتقد أن هناك أي شخص بوسعه تأكيد ما قد يحدث في ما يتعلق برد الفعل الذي سنراه في البرلمان».

ووسط حالة عدم اليقين بشأن خطوات بريطانيا المقبلة، بدءاً من الخروج من الاتحاد دون اتفاق وانتهاء بعدم الخروج من الأساس، أفاد استطلاع رأي نُشرت نتائجه بأن مزيداً من البريطانيين يريدون بقاء بلادهم في الاتحاد الأوروبي واتخاذ قرار نهائي بأنفسهم في هذا الصدد عبر إجراء استفتاء ثان.

وفي ظل استئناف البرلمان مناقشاته بشأن الاتفاق بعد غد الأربعاء قالت ماي إنه لا يزال هناك المزيد من العمل الذي يتعين القيام به من أجل الحصول على تطمينات بخصوص الترتيب الخاص بإيرلندا.

كما تعهدت ماي بأن يكون للبرلمان دور أكبر في باقي مراحل عملية الانسحاب، محذرة من أن رفض الاتفاق ربما يفضي إلى عدم خروج بريطانيا من الاتحاد.

وقالت ماي «لا تدعوا البحث عن الوضع المثالي يقوض ما هو جيد، لأن ذلك يخاطر بأن ينتهي الأمر بعدم الخروج من الاتحاد على الإطلاق».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات