البرلمان الفنزويلي يرفض الاعتراف بشرعية الولاية الثانية لمادورو

أكد برلمان فنزويلا الخاضع لسيطرة المعارضة السبت رفضه الاعتراف بشرعية الرئيس نيكولاس مادورو مع اقتراب بدء ولايته الثانية.

وقال الرئيس الجديد للجمعية الوطنية خوان غوايدو عند أدائه اليمين في مستهل الدورة البرلمانية الجديدة "نؤكد عدم شرعية نيكولاس مادورو".

وأضاف "اعتبارا من 10 يناير، سيكون (مادورو) مغتصبا للسلطة، وبالتالي فإن هذه الجمعية الوطنية هي الممثل الشرعي الوحيد للشعب".

وأعيد انتخاب مادورو في 20 مايو في انتخابات قاطعتها أحزاب المعارضة الرئيسية وقوبلت بإدانات واسعة من المجتمع الدولي بما في ذلك الولايات المتحدة التي وصفتها بـ"المزيّفة".

وستبدأ ولايته الثانية رسميا في 10 يناير.

ويأتي ذلك غداة قرار مماثل اتخذته دول مجموعة ليما باستثناء المكسيك. لكن قرار البرلمان يرتدي طابعا رمزيا فقط لأنه منذ بداية العام 2016 أعلنت المحكمة العليا المعروفة بقربها من الحكومة، كل القرارات التي يتخذها البرلمان لاغية.

ووعد خوان غوايدو أيضا "بتوفير الظروف اللازمة لحكومة انتقالية والدعوة الى انتخابات حرة".

ويواجه مادورو اتهامات من قبل معارضيه بادارة سيئة للاقتصاد وبانه "ديكتاتور" يستولي على كل السلطات.

وتملك فنزويلا احد اكبر احتياطيي النفط في العالم، لكنها تواجه أزمة اقتصادية خانقة وتخضع لعقوبات مالية فرضتها الولايات المتحدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات