ماكرون يخفّض الضرائب ويرفع الأجور

Ⅶ عناصر من السترات الصفراء يستمعون إلى خطاب ماكرون عبر شاشة الحاسوب | رويترز

تعهد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أمس، بخفض الضرائب على أرباب المعاشات، وزيادة الحد الأدنى للأجور في يناير، لكنه رفض إعادة فرض ضريبة على الأثرياء مع سعيه للرد على موجة احتجاجات مثلت تحدياً لسلطته. وقال ماكرون في كلمة للشعب عبر التلفزيون حول احتجاجات حركة «السترات الصفراء»: «سنرد على الوضع الاقتصادي والاجتماعي الملح بإجراءات قوية من خلال خفض الضرائب بشكل أسرع، ومن خلال استمرار السيطرة على إنفاقنا ولكن دون التراجع عن سياستنا». وأعلن الرئيس الفرنسي عن زيادة شهرية قدرها 100 يورو (حوالي 114 دولاراً) في الحد الأدنى للأجور في فرنسا.

في السياق، أعلن ماتيو سالفيني الرجل القوي في الحكومة الإيطالية وزعيم اليمين المتطرف أن أزمة «السترات الصفراء» تظهر أن الفرنسيين أدركوا أن رئيسهم كان «صنيعة مختبر» للحفاظ على النظام القائم. وقال سالفيني «يبدو لي مؤكداً أن ماكرون كان صنيعة مختبر تم اختراعه لمنع التغيير الوحيد الذي كان يرتسم في الأفق»، من دون أن يشير علناً إلى حليفته الفرنسية مارين لوبن.

وأضاف خلال لقاء مع الصحافيين الأجانب في روما «أذكر بأنه قبل بضعة أشهر فقط، كان ماكرون بطل أوروبا الجديدة بالنسبة إلى اليسار الإيطالي برمته. كان العبقري الجديد لأوروبا، المنقذ الجديد لأوروبا (...) لقد أخطأوا مجدداً».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات