مباحثات أميركية روسية لإحياء المحادثات في أفغانستان - البيان

تحرير 11 مدنياً من أيدي «طالبان».. و3 قتلى من أسرة واحدة بانفجار قنبلة

مباحثات أميركية روسية لإحياء المحادثات في أفغانستان

التقى المبعوث الخاص الأميركي للمصالحة في أفغانستان زلماي خليل زاد مع مسؤولين روس في موسكو لبحث الجهود الجارية المتعلقة بالسلام في أفغانستان، طبقاً لما ذكرته وكالة «خاما برس» الأفغانية للأنباء.

ونقلت تقارير وسائل إعلام محلية عن وزارة الشؤون الخارجية الروسية قولها إن خليل زاد التقى نائب وزير الخارجية الروسي إيجور مورجولوف ومبعوث رئاسي لأفغانستان هو زامير كابولوف.

وأضافت التقارير أن الجانبين أجريا محادثات تتعلق بإمكانية إحياء المحادثات المباشرة بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان.

وتردد أن المسؤولين الروس ذكروا أن موسكو تعتقد أن الصراع الدائر في أفغانستان لا يمكن تسويته إلا من خلال المحادثات السلمية والتسوية السياسية، مؤكدين أن توجّهاً دبلوماسياً يمكن أن يكون لمصلحة روسيا والمنطقة.

يأتي ذلك بعد أن التقى خليل زاد، في وقت سابق، مع الرئيس الأفغاني محمد أشرف غني ومسؤولين باكستانيين، خلال زيارتيه إلى كابول وإسلام آباد.

ميدانياً، حررت القوات الخاصة (النخبة) الأفغانية، أمس، 11 مدنياً من سجن تابع لطالبان بإقليم هلمند جنوبي أفغانستان.

وقال الناطق باسم الجيش والي خان إن المدنيين كانوا محتجزين منذ أشهر في أحد السجون بمنطقة سانجين، بسبب مزاعم من تعاونهم مع الجيش الأفغاني. ولم يُقتل أي عضو أو يُصب من مهمة الإنقاذ في العملية.

على صعيد آخر، لقي 3 مدنيين حتفهم بانفجار قنبلة زُرعت بإقليم هيرات غربي أفغانستان. وقال ناطق باسم حاكم الإقليم جيلاني فرحات إن الضحايا -وجميعهم من أسرة واحدة- كانوا يستقلون سيارة بمنطقة جوزارا بإقليم هيرات، عندما وقع الانفجار. وحمّل فرحات حركة طالبان المسؤولية عن الحادث.

وذكرت بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في أفغانستان (يوناما) أن عدد الضحايا المدنيين في أفغانستان بلغ نحو عشرة آلاف شخص العام الماضي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات