تقارير «البيان »

انتخابات الهند ..صراع تحسمه البيانات والتحليلات

تعمل الأحزاب السياسية في الهند الآن بشكل متزايد، على الاستفادة من أدوات البيانات الضخمة، لزيادة نسبة المشاركة في التصويت والانتخابات لصالحها.

حيث تم نشر تقرير استقصائي من قبل الكونغرس، يوضح كيف يعتمد راهول غاندي رئيس حزب المؤتمر الوطني الهندي، على إدارة تحليلات البيانات التابعة للحزب، لتحليل نسبة الأصوات والمقاعد.

وتغيير أنماط التصويت من عام 2009، إلى وضع استراتيجية ضد الحزب الحاكم الحالي - حزب بهاراتيا جاناتا (BJP)، في انتخابات 2019. سلط التقرير الضوء علي أهمية وقوة استخدام البيانات في الانتخابات الهندية، والاتجاه المتزايد لاستخدام التقنيات المعتمدة على البيانات، وكيفية تجاوزها لتقنيات الانتخاب التقليدية في الهند.

دور مركزي

وكانت انتخابات الحكومة الهندية عام 2014، البداية في استخدام البيانات والتكنولوجيا والمنصات الرقمية، التي لعبت دوراً مركزياً في طريقة تصميم الحملات وهيكليتها واستهدافها وتنفيذها والإبلاغ عنها. على مر السنين، لعبت البيانات والتكنولوجيا دوراً أساسياً في استكشاف تعقيدات التركيبة السكانية، والدين والسياسة في الهند، بطريقة استراتيجية، في حين أن حزب بهاراتيا جاناتا «حزب رئيس الوزراء الحالي نانيدرا مودي»، أخذ زمام المبادرة في استخدام التكنولوجيا لأغراض سياسية.

حيث إنه كان ينظر إلى الكونغرس جنباً إلى جنب مع الأحزاب الوطنية الأخرى، كمتأخر في ترسيخ استراتيجية رقمية مهمة. كانت انتخابات عام 2014 مثالاً رئيساً على استخدام التقنيات المعتمدة على البيانات، لإنشاء واجهة رقمية تفاعلية فعالة عبر الهند.

وفي الوقت الفعلي، تحليل البيانات من مجموعة متنوعة من المصادر، تسمح باستهداف هذه التفاعلات إلى مجموعة سكانية وجغرافية محددة، كما أتاحت تحليلات البيانات خلال انتخابات 2014 للمرشحين، فهم موقف الناخب من مجموعة سكانية معينة، وإعادة تعديل حملتهم وفقاً لذلك.

استخدام التكنولوجيا

وقد أتاح ذلك لرسائلهم الموجهة على نطاق أوسع، واختيار وسائل الاتصال والتكنولوجيا الخاصة بهم بشكل انتقائي، على سبيل المثال، استهدف حزب بهاراتيا جاناتا الناخبين عبر الجوّال، من خلال البث الصوتي واستخدم نظام تحديد المواقع العالمي في شاحنات الحملة، لزيادة الكفاءة واستخدم ملفات تعريف الارتباط على موقعهم على الويب، للسماح لهم بالحصول على مزيد من المعلومات حول نشاط المستخدم على الإنترنت نحو إعلانات مخصصة.

بالنسبة لانتخابات عام 2014، تم الحصول على مجموعات البيانات من موقع لجنة الانتخابات، والمواقع الإلكترونية الحكومية، والبيانات المفوضة، استخدمت خلال الانتخابات، والبيانات من منصات وسائل الإعلام الاجتماعية والسجلات الانتخابية التاريخية. كما تم جمع البيانات الشخصية، من خلال التطبيقات ووسائل الإعلام الاجتماعية، والمكالمات التي لم يرد عليها.

يمكن الآن دمج البيانات الانتخابية التقليدية، مع أنواع أخرى من البيانات، للحصول على رؤى جديدة، مثل بيانات التعداد، وبيانات نظم المعلومات الجغرافية، ومصادر أخرى للبيانات الديموغرافية والاجتماعية الاقتصادية.

في عام 2019، تشير التقديرات إلى أنه سيكون هناك 258.27 مليون مستخدم للشبكات الاجتماعية في الهند، من حوالي 168 مليون مستخدم في عام 2016، وفقاً لشركة أبحاث السوق. وفقاً لتقرير «توا»، قام برافين شاكرافارتي رئيس قسم تحليل بيانات الكونغرس، باتخاذ العديد من المبادرات، لجعل جميع العاملين بالحزب على منصة رقمية مشتركة.

ثاني مستخدم

وفقاً لأحدث الأرقام، فإن الهند لديها ثاني أكبر عدد من مستخدمي الإنترنت بعد الصين، حيث تشير التوقعات إلى وصول عددهم إلى 258.27 مليون مستخدم للشبكات الاجتماعية في الهند العام المقبل، مقارنة بـ 168 مليون في 2016، فيما سيرتفع العدد إلى 462.12 مليون في المستقبل القريب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات