إيران تسجن موظفاً بوزارة الخارجية بتهمة التجسس

حكم القضاء الإيراني بالسجن على رجل يعمل بوزارة الخارجية بتهمة التجسس. وقال الناطق باسم السلطة القضائية غلام حسين محسني إجئي، أمس، إن محكمة إيرانية قضت بسجن رجل يعمل لدى وزارة الخارجية مدة عشر سنوات بعد إدانته بالتجسس.

وكان وزير الاستخبارات محمود علوي قال في أغسطس إن قوات الأمن ألقت القبض على عشرات الأشخاص الذين يعملون في مؤسسات حكومية والمتهمين بالتجسس.

ونقل موقع «ميزان» الإخباري التابع للسلطة القضائية عن إجئي قوله إن الرجل المحكوم عليه بالسجن يدعى كمال أمير بك، وأضاف إنه تم الحكم عليه أيضاً بغرامة قدرها 270 ألف دولار. ولم يذكر الموقع لحساب من كان يتجسس أمير بك، كما لم يقدم المزيد من التفاصيل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات