تكتل

ميركل تدعو لاتباع سياسة خارجية وأمنية أوروبية مشتركة

دعت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، لاتباع سياسية أمنية وخارجية أوروبية مشتركة، بعد مئة عام من نهاية الحرب العالمية الأولى.

وقالت ميركل أمس، في مؤتمر حزب الشعب الأوروبي المحافظ، بالعاصمة الفنلندية هلسنكي، إنه لا يزال هناك قصور في توحيد الصف في مواجهة روسيا مثلاً، أو الولايات المتحدة الأميركية أو الصين.

وشددت المستشارة الألمانية على ضرورة تغيير ذلك «وإلا لن يتعامل معنا المواطنون في أوروبا على محمل الجد».

يشار إلى أن ذلك كان الظهور الأول لميركل منذ إعلانها التخلي عن الانسحاب من رئاسة الحزب المسيحي الديمقراطي بألمانيا، وتم الترحيب بالمستشارة الألمانية في المؤتمر بتصفيق حاد استمر طويلاً.

وأضافت المستشارة الاتحادية، أن أوروبا بعد 70 عاماً من السلام والحرية، تواجه اليوم أيضاً تحديات كبرى، حتى في الانتخابات الأوروبية المنتظرة في مايو عام 2019.

وقالت ميركل: «يتعلق الأمر بصفة خاصة بالآراء والمواقف»، مؤكدة أنه سيتضح «إذا ما كنا تعلمنا حقاً من التاريخ أم لا»، مضيفة بقولها: «إننا نعلم أن النعرات القومية تؤدي إلى الحرب في نهاية المطاف».

 

تعليقات

تعليقات