الأمير تشارلز يتعهد بتصريحات إعلامية أقل حدة إذا أصبح ملكاً

تعهد الأمير تشارلز، ولي عهد بريطانيا، بتخفيف حدة تصريحاته الإعلامية بشأن البيئة وغيرها من القضايا إذا ما خلف والدته الملكة إليزابيث الثانية (92 عاما) على عرش بريطانيا.

وفي فيلم وثائقي لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي)، يتم بثه في وقت لاحق اليوم، قلل تشارلز من مخاوف وصفها بأنها "هراء" بأنه قد يواصل التدخل في قضايا يهتم بها حاليا، إذا ما صار ملكا.

وردا على سؤال حول المخاوف من استمرار "تدخله" المستمر منذ عقود وحديثه عن قضايا مثل البيئة والتنمية الحضرية وحماية الحياة البرية، قال تشارلز إنه حاول أن يكون "سياسيا غير حزبي"، وإنه سيلتزم "بالحدود الدستورية" للملك.

وأضاف ولي العهد في البرنامج الذي تصل مدته إلى ساعة، بالتزامن مع احتفاله بعيد ميلاده السبعين الأربعاء القادم، :"أعتقد أنه من المهم تذكر أن هناك ملكا واحدا ... وبالتالي، لا يمكن أن تكون كالملك عندما تكون أميرا لويلز أو وريثا للعرش".

وعما إذا كانت حملاته الشعبية ستستمر، قال تشارلز :"لا، لن يحدث. أنا لست بهذا الغباء".

وفي مقطع من البرنامج، قال الأمير هاري، الابن الأصغر لتشارلز، إنه وشقيقه كانا طفلين يجعلهما والدهما يلتقطان القمامة لتأكيد أهمية حماية البيئة.

ويتناول الفيلم الوثائقي زوجة تشارلز الثانية، كاميلا، دوقة كورنوال ( 71) ونجليه الأميرين وليام وهاري.

وقالت كاميلا لـ "بي بي سي" إن تشارلز لا يناقش إمكانية أن يصبح ملكا في كثير من الأحيان، لكنه يعرف "مصيره".

وأضافت "لا أعتقد أن هذا يثقل كاهله على الإطلاق.. إنه مجرد أمر سيحدث".

وقال وليام (36 عاما)، وهو أب لثلاثة أطفال صغار، إنه يأمل أن يقضي تشارلز مزيدا من الوقت مع أحفاده عندما يكبر.

وأشاد هاري (34 عاما) بوالده الأمير لمرافقته زوجته دوقة ساسكس بدلا من والدها على بساط الزفاف الملكي في مايو الماضي، بعد أن تعذر على والد الممثلة الأميركية السابقة الحضور.

وقال هاري أيضا إن تشارلز بحاجة إلى أن يخفف حدة لغته بشأن الامور البيئية وغيرها من القضايا.

وتابع "هذا رجل يتناول العشاء في وقت متأخر من الليل ويغفو أثناء كتابة ملاحظاته.. لا يتوقف أبدا."

تعليقات

تعليقات