توقّع

سياسي ألماني: لا انفراج في السياسة الخارجية الأميركية

توقّع رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الألماني، نوربرت روتجن، ألا تشهد السياسة الخارجية للرئيس الأميركي دونالد ترامب انفراجاً، بعد انتخابات التجديد النصفي.

وقال روتجن، العضو في الحزب المسيحي الديمقراطي الذي ترأسه المستشارة أنغيلا ميركل: «لن يكون هناك تصحيح للمسار في هذا الاتجاه بل تكثيف ومزيد من الاستقطاب». كما تنبأ السياسي الألماني البارز، أن تلهب النتيجة الانتخابية الرئيس دونالد ترامب على صعيد السياسة الداخلية والخارجية».

ورأى روتجن أنه على الرغم من أن نتائج الانتخابات الأميركية تعني بالنسبة للأوروبيين أنه قد أصبح هناك طيف أوسع، وأصبحت هناك الآن أصوات مختلفة تتمتع بأغلبية داخل إحدى غرفتي الكونغرس، وسيلعب ذلك دوراً في قضايا السياسة الخارجية»، ولكن النتائج لن تمس الصلاحيات الحاسمة للرئيس في السياسة الخارجية.

تعليقات

تعليقات