ماكرون يدعو إلى بناء جيش أوروبي وعدم الاعتماد على أميركا

إحباط مخطط لاغتيال الرئيس الفرنسي

اعتُقل ستة أشخاص في فرنسا، أمس، على خلفية خطة مزعومة لمهاجمة الرئيس إيمانويل ماكرون. وأكدت مصادر قضائية أن وكالة المخابرات الداخلية الفرنسية (دي جي إس آي) ألقت، أمس، القبض على المشتبه بهم في مناطق مختلفة من البلاد.

وقالت المصادر إنهم وضعوا خطة «غير دقيقة وفضفاضة» للقيام «بعمل عنيف» ضد الرئيس، وإن المدعين العموم في باريس بدؤوا تحقيقاً له صلة بمكافحة الإرهاب. وأضافت مصادر إعلامية أن المشتبه بهم من اليمين المتطرف في الطيف السياسي الفرنسي.

وتم تنفيذ الاعتقالات في ثلاث مناطق من فرنسا، هي إيزير جنوب شرقي ليون، وموزل على الحدود مع ألمانيا ولوكسمبورغ، وإيل-إيه-فيلان في الشمال الشرقي قرب مدينة رين. ولم تتضح على الفور الصلة بين المعتقلين أو كيف كانوا يتصلون ببعضهم البعض.

على صعيد آخر، جدد الرئيس الفرنسي دعوته لتشكيل جيش أوروبي كي يتمكن من الدفاع عن نفسه ضد روسيا، من دون الاعتماد على الولايات المتحدة. وقال ماكرون، خلال مقابلة على محطة الإذاعة الفرنسية «أوروبا 1»: نحن لا نحمي الأوروبيين إذا لم نقرر أن يكون لدينا جيش أوروبي حقيقي.

وكان ماكرون قد أعرب عن رأيه بالفعل بشأن تشكيل جيش أوروبي مشترك في خطابه في جامعة السوربون في سبتمبر 2017، عندما دعا أيضاً أوروبا إلى إنشاء ميزانية دفاع مشتركة. وقال كبير الناطقين باسم المفوضية الأوروبية، مارجريتيس تشيناس، رداً على ماكرون: «إذا كانت هناك مفوضية كشفت الحاجة إلى هوية دفاعية ذات مغزى للاتحاد الأوروبي، فإنها هي هذه المفوضية».

تعليقات

تعليقات