Ⅶ رسالة

ويست يستريح من السياسة

أطل مغني الراب الشهير كايني ويست بعد أن أصبح مادة جدال واسع على جماهيره برسالة أكد فيها أنه تعرض للاستغلال بهدف نشر رسائل لا يؤمن بها، وتعهد بالبقاء بعيداً عن عالم السياسة. التصريحات التي احتلت «تويتر» عبر سلسلة تغريدات جاءت عقب ظهوره في المكتب البيضاوي مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الأمر الذي أثار موجة من الانتقادات السياسية، والكثير من الغضب في أوساط المعجبين، وكسب ثناء الشخصيات المحافظة.

وجاء في تغريدة ويست: «عيناي مفتوحتان واسعاً الآن، وقد أصبحت أدرك أني تعرضت للاستغلال من أجل نشر رسائل لا أؤمن بها. لقد ابتعدت عن عالم السياسة لأركز بالكامل على الإبداع!».

ويأتي انسحاب ويست مخيباً للمحافظين الذي اعتقد بعضهم بأنه كسب حليفاً مهماً في جذب ذوي البشرة السوداء لصفوف الحزب الجمهوري. كما أنه قد ينزع صفة التشويق عن العرض الذي أثار اهتماماً كبيراً في ظل الانقسام الكبير بين الحزبين الديمقراطي والجمهوري على أبواب الانتخابات.

ورأى البعض أن زيارة ويست لترامب جاءت لتنفي ارتباطه بحركة «بليكزيت» الداعية بقيادة الناشطة السوداء كادينس أوينز للخروج من الحزب الديمقراطي.

تعليقات

تعليقات