بريطانيا تحقق في «معاداة السامية» داخل حزب العمال

أعلنت الشرطة البريطانية أمس أنها تحقق في «جرائم كراهية في إطار معاداة السامية» داخل حزب العمال، أكبر أحزاب المعارضة في المملكة المتحدة.

ويأتي التحقيق بعد شهرين من تسلم قائدة الشرطة كريسيدا ديك ملفاً مسرباً من داخل الحزب يتعلق بهذا الشأن، وأعلنت شرطة لندن في بيان أنها تسلمت 4 سبتمبر الماضي ملفاً يحوي وثائق إثر مقابلة أجريت مع إذاعة «إل بي سي»، وفتحت تحقيقاً جنائياً في بعض الادعاءات الواردة بهذه الوثائق.

ولا يزال على الادعاء العام في بريطانيا اتخاذ قرار بشأن إن كان تحقيق الشرطة سيفضي إلى توجيه اتهامات جنائية فور انتهائه. وذكر البيان أن الشرطة تسعى للحصول على «مشورة مبكرة» تتعلق بالتحقيق من الادعاء العام.

وأفاد بيان الشرطة أن صاحب البلاغ أشار إلى وجود أدلة في الوثائق على جرائم كراهية في إطار معاداة السامية.

من جهته، أكد حزب العمال الذي يقوده الاشتراكي جيرمي كوربين أن الشرطة لم تتواصل معه لكنه أعرب عن استعداده للتعاون مع التحقيق.

ميدانياً، أعلنت شركة سوني ميوزك أن اثنين من العاملين بخدمات تقديم الطعام بالشركة أصيبا في مشاجرة عنيفة بمقرها بوسط لندن أمس، وذلك بعدما قالت الشرطة إن شخصين أصيبا طعناً بالمكان. وهرع ضباط مسلحون إلى الموقع بعدما تلقت الشرطة بلاغاً بوقوع حادث في شارع ديري بمنطقة كنسينغتون وعثروا على رجلين مصابين بطعنات.

وقالت شرطة العاصمة لندن إن الحادث لا يتم التعامل معه أنه هجوم إرهابي.

تعليقات

تعليقات