18 قتيلاً باعتداء استهدف معهداً تقنياً في القرم

■ فتاة تضع شموعاً على نصب للضحايا في كيرتش | رويترز

قُتل 17 شخصاً على الأقل، وأصيب أكثر من 40 في اعتداء استهدف معهداً تقنياً في كيرتش بشبه جزيرة القرم، أعلنت السلطات أن تلميذاً نفذه ثم أقدم على الانتحار.

وأعلن رئيس وزراء القرم سيرغي أكسيونوف لتلفزيون «روسيا 24» أن «مرتكب الاعتداء قد انتحر. إنه تلميذ في السنة الرابعة في المعهد، عثر على جثته في المكتبة».

وتابع أكسيونوف أن الحصيلة الحالية بلغت «18 قتيلاً وأكثر من 40 جريحاً»، من دون أن يوضح ما إذا كانت الحصيلة تضم مرتكب الاعتداء. وأعلن أكسيونوف على صفحته في «فيسبوك» الحداد ثلاثة أيام في شبه الجزيرة.

وقال رئيس وزراء القرم إن مرتكب الاعتداء يبلغ 22 عاماً، لكن لجنة التحقيق أشارت لاحقاً، في بيان، إلى أنه يدعى فلاديسلاف روسلياكوف، ويبلغ 18 عاماً. وأكدت اللجنة أن حصيلة الاعتداء 17 قتيلاً، من دون توضيح ما إذا كانت تضم المنفّذ. وتابع بيان لجنة التحقيق أن تسجيلات كاميرات المراقبة أظهرت «وصول شاب مسلح ببندقية إلى المعهد»، فضلاً عن العثور على جثته «مصابة بالرصاص» داخل المعهد.

وأوضح بيان اللجنة المكلّفة بالتحقيق في القضايا الجنائية الكبرى في روسيا أن «المعاينة الأولية للجثث تظهر أنهم قتلوا بالرصاص».

كذلك أوضحت أن الاعتداء صُنّف «جريمة» بعد أن كان أُعلن عن فتح تحقيق في «عمل إرهابي» بعد أن نسبت الانفجار إلى «عبوة ناسفة» انفجرت في مقصف المعهد.

وبدا أن السلطات متمسّكة بهذه الرواية مع إعلان المسؤول في اللجنة أندريه بريدومسكي لقناة «أر بي كيه» التلفزيونية أنه تم العثور على «عبوة ناسفة» في المعهد.

وروى شاهد من التلاميذ قائلاً: «كنت في الملعب عندما سمعت طلقات نارية في الطابق الأول. هرعنا جميعاً بعدها إلى الردهة حيث كان الناس يركضون ويصرخون أن رجلاً مسلحاً ببندقية يطلق النار على الجميع». وتابع: «بعدها وقع انفجار قوي، لحسن الحظ أنني كنت قد خرجت»، موضحاً أن «عصف الانفجار أدى إلى تكسّر زجاج النوافذ»، مشيراً إلى أن عدد النقالات لم يكن يكفي بسبب ارتفاع عدد الضحايا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات