سيئول: بيونغيانغ تعتزم التخلّص من «النووي»

كشف رئيس كوريا الجنوبية مون جيه- إن، أمس، عن أنّ زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، يعتزم التخلص من جميع الأسلحة النووية والمواد والمنشآت الخاصة بها، تحقيقاً لنزع الساح النووي بالكامل.

وأكّد مون، أن زعيم كوريا الشمالية عازم على التخلي عن البرامج النووية والصاروخية التي نفذتها باده تحدياً لقرارات مجلس الأمن الدولي والتركيز على الاقتصاد، وذلك إذا تلقت باده ضمانات بشأن لأمن نظام الحكم فيها.

وقال مون في مقابلة أجرتها معه هيئة الإذاعة البريطانية «بي.بي.سي » وأذاع مكتبه نصها: «لقد قصد بنزع الساح النووي بالكامل البدء بوقف التجارب النووية والصاروخية الإضافية، ثم التخلص من المنشآت التي تنتج القنابل النووية وتطور الصواريخ وجميع الأسلحة والمواد النووية الموجودة ،» .

مشيراً إلى أنّ تلك الإجراءات يمكن أن تشمل فتح مكتب اتصال أميركي في كوريا الشمالية، ومساعدات إنسانية وتبادل خبراء اقتصاديين. وشدّد مون على ضرورة بحث تخفيف تدريجي للعقوبات الاقتصادية المفروضة على كوريا الشمالية جدياً.

وأضاف مون: «هناك توافق بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة على أنّه مطلوب إصدار إعان نهاية الحرب في أقرب وقت ل ممكن، لذلك أعتقد أنها مسألة وقت، لكن ذلك سيحدث بالتأكيد»، لافتاً إلى أنّ كوريا الشمالية والولايات المتحدة تجريان مناقشات على المستوى العملي للترتيب لقمة ثانية بين كيم والرئيس الأميركي دونالد ترامب، بمجرد انتهاء انتخابات التجديد النصفي الأميركية.

كما دعا مون إلى تكثيف الجهود لإقامة منطقة صيد مشتركة خالية من الصراعات مع كوريا الشمالية. على صعيد متصل، وافقت كوريا الجنوبية، أمس، على طلب تقدمت به جارتها الشمالية لعقد محادثات ثنائية رفيعة المستوى في دار السام في الجانب الجنوبي من قرية الهدنة بانمونجوم في 15 أكتوبر الجاري.
 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات