محامو ترامب يجهّزون إجابات لأسئلة مولر بشأن التدخل بالانتخابات

قال مصدر مطلع إن محامي الرئيس الأميركي دونالد ترامب يجهزون إجابات للرد على أسئلة المحقق الأميركي الخاص بشأن التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية عام 2016.

ويظهر هذا التطوّر الذي كانت شبكة «سي إن إن» أول من تحدثت عنه، تقدماً بعد شهور عدة من المحادثات بين المحقق الخاص روبرت مولر وفريق ترامب القانوني بشأن إجابة الرئيس عن الأسئلة في التحقيق. وقال رودي جولياني، محامي ترامب، الشهر الماضي، إن مولر أراد أن يلتزم ترامب بحضور مقابلة للمتابعة يجيب فيها عن أي أسئلة مكتوبة.

وهو وضع يقاومه فريق ترامب القانوني. ولم تسوَّ مسألة المقابلة المحتملة، إلا أن مصدراً أبلغ رويترز بأن مولر كان مستعداً لقبول إجابات مكتوبة عن الأسئلة من دون التزام محامي ترامب بما سيلي ذلك. ورفض ناطق باسم مولر التعقيب.

وفي مقابلة مع رويترز الثلاثاء الماضي، قال جولياني: «لسنا مستعدين لقبول مزيد من الأسئلة لحين توجيه المجموعة الأولى من الأسئلة والإجابة عنها، وبوسع أحد أن يفسّر لنا لماذا هذا ليس كافياً». وأكد جولياني مجدداً استعداد ترامب للإجابة عن أسئلة بشأن ما إذا كانت حملته تواطأت مع موسكو للتأثير على نتائج انتخابات 2016، لكن ليس بخصوص ما إذا كان تصرف لتعطيل التحقيق في الأمر.

ويبحث تحقيق مولر الأمرين. وكان ترامب ربط في مقابلة مع «إن بي سي نيوز»، العام الماضي، قراره إقالة رئيس مكتب التحقيقات الاتحادي «إف بي آي» جيمس كومي بالتحقيق في تدخل روسيا بالانتخابات. وكان كومي هو مَن يقود التحقيق وقت إقالته.

وخلصت وكالات المخابرات الأميركية إلى أن روسيا تدخلت في الانتخابات في محاولة لترجيح كفة ترامب على منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون. ونفت موسكو التدخل كما نفى ترامب أي تواطؤ مع روسيا وأي تعطيل للعدالة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات