شركة سويدية تتخلى عن مشروعها مع إيران بسبب العقوبات

أعلنت شركة سويدية تعمل في مجال إعادة التدوير، أمس، أنها ستتخلى عن مشروع مع إيران بسبب العقوبات الأميركية ضدها.

وكانت شركة «اسكندنافيان إنفايرو سيستمز إيه. بي»، التي تقوم ببناء المصانع من أجل إعادة تدوير إطارات السيارات، وقعت اتفاقاً في يوليو الماضي، لمدة ثلاثة أشهر، مع شركة «دي. إتش. إف ديفولبمنت» التي تتخذ من ألمانيا مقراً لها، لبناء مرافق في الشرق الأوسط، مع «منظمة تنمية وتحديث الصناعات الإيرانية» (ايدرو). ونقلت وكالة أنباء «بلومبرغ» عن الشركة السويدية، التي تتخذ من مدينة جوتيبورغ مقراً لها، قولها في بيان أمس، إنها لن تمدد الاتفاق.

وجاء في البيان: «إن العقوبات السياسية والاقتصادية التي تفرضها الولايات المتحدة على إيران تمنع تجديد الاتفاق مع دي. إتش. إف ديفولبمنت». وقال الرئيس التنفيذي للشركة، توماس سورنسون، إن سوق الولايات المتحدة «له أهمية كبيرة»، وإن الشركة ستنتظر الوضع الحالي للمشاريع في إيران.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات