بومبيو في جولة آسيوية لنزع «نووي» بيونغيانغ

قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إنه يأمل في إحراز تقدّم في ملف نزع الأسلحة النووية، وعقد قمة ثانية بين كيم جونغ أون ودونالد ترامب، وذلك في مستهل جولة آسيوية تشمل عقد لقاء مع زعيم كوريا الشمالية في بيونغيانغ. ووصل بومبيو إلى طوكيو في المحطة الأولى من الجولة، التي سيزور خلالها بيونغيانغ للمرة الرابعة.

وصرح بومبيو خلال اجتماع مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، بأن واشنطن وطوكيو سيكون لديهما نظرة موحّدة ومنسقة بالكامل حول كيفية المضي قدماً، وهو ما سيكون ضرورياً للنجاح في نزع الأسلحة النووية لكوريا الشمالية.

وتعهّد بومبيو بتنسيق كامل مع الحلفاء الإقليميين بشأن محادثات نزع الأسلحة النووية مع بيونغيانغ. وأضاف بومبيو بجاور آبي: «من المهم لنا سماع وجهات نظركم فيما أتوجه إلى بيونغيانغ لكي أتأكد أننا على توافق كامل».

ووعد بومبيو أيضاً بأن يناقش مع كيم قضية المواطنين اليابانيين الذين خطفتهم كوريا الشمالية منذ عقود. وأكد بومبيو على متن الطائرة التي أقلته من الولايات المتحدة، أن هدفه بناء ما يكفي من الثقة بين واشنطن وبيونغيانغ، من أجل الوصول إلى السلام، مردفاً: «ثم سنقوم أيضاً بالإعداد للقمة المقبلة».

وقلّل بومبيو في الوقت نفسه من التوقعات بشأن تحقيق اختراق كبير هذه المرة، قائلاً: «أشك في أننا سننجز الأمر، لكننا سنبدأ في تطوير خيارات للموقع والموعد اللذين سيلتقي فيهما الزعيم كيم مع الرئيس من جديد، وربما نصل إلى أبعد من ذلك».

ومن المقرّر أن يتوجّه بومبيو من طوكيو إلى بيونغيانغ ومنها إلى كوريا الجنوبية، ثم الصين. ورفض بومبيو الحديث عن الخطوط العريضة لصفقة محتملة، قائلاً فقط إن مهمته هي التأكد من أننا نفهم ما يحاول كل طرف فعلاً تحقيقه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات