«ناتو» يشترط تغيير اسم مقدونيا لانضمامها

أعلن حلف شمال الأطلسي (ناتو)، أن تغيير مقدونيا لاسمها شرط لانضمامها إلى الحلف. وقال الأمين العام للناتو ينس ستولتنبرج، أمس، في مستهل محادثات لوزراء دفاع الحلف في العاصمة البلجيكية بروكسل تستمر يومين، إن «عضوية ناتو لن تكون ممكنة إلا إذا جرى تطبيق اتفاقية تغيير الاسم المبرمة مع اليونان».

كانت اليونان، عضو الحلف، اتفقت مع مقدونيا المرشحة للانضمام للحلف، على تغيير اسم الجمهورية اليوغسلافية السابقة إلى مقدونيا الشمالية، ولا يزال من غير الواضح بعد ما إذا كانت الاتفاقية ستحظى بموافقة البرلمان في سكوبي.

وكان قد أجري استفتاء في مقدونيا يوم الأحد الماضي على تغيير اسم الدولة، وعلى الرغم من أن 91% من المشاركين في الاستفتاء صوّتوا لصالح تغيير الاسم، إلا أن نسبة المشاركة في الاستفتاء (36.8%) جاءت أقل من النسبة اللازمة لصحة الاستفتاء (50%).

وتطالب اليونان بتغيير اسم مقدونيا خوفاً من التشابه بينه وبين الإقليم الواقع شمال اليونان، ولم تفلح مقدونيا حتى الآن في الانضمام إلى الحلف بسبب اعتراض اليونان، إذ يشترط أن تؤخذ كل القرارات داخل الحلف العسكري بالإجماع. كما دعا ستولتنبرج، أعضاء أوروبيين في التكتل العسكري إلى زيادة النفقات الدفاعية لتصل إلى 2% من إجمالي ناتجها المحلي، بأسرع ما يمكن. وقال، إن اجتماع القمة الذي عقد في يوليو الماضي أظهر حاجة ملحّة للتحرك في هذا الاتجاه. وتأتي تصريحات ستولتنبرج تلميحاً إلى التصعيد الأخير في الخلاف الدائر حول رفع نفقات الدفاع لدول الحلف.
 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات