ألمانيا تأذن بتسليم دبلوماسي إيراني متهم بالإرهاب إلى بلجيكا

أذنت محكمة ألمانية بتسليم السلطات البلجيكية الدبلوماسي الإيراني أسد الله أسدي، المشتبه بضلوعه في نشاطات إرهابية بأوروبا، مؤكدة أنه لا يتمتع بالحصانة الدبلوماسية في هذه القضية.

والدبلوماسي الإيراني، المعتمد في فيينا، اعتُقل قبل أشهر عدة في ألمانيا بشبهة التآمر مع شخصين من بلجيكا على ارتكاب اعتداء إرهابي ضد مؤتمر للمعارضة الإيرانية في فرنسا.

وكان الادعاء الألماني وجّه الاتهام رسمياً، في يوليو الماضي، إلى أسدي؛ كونه كلّف زوجين في بلجيكا لتنفيذ مخطط «إرهابي» كان يستهدف تجمعاً ضخماً للمعارضة الإيرانية في العاصمة الفرنسية باريس. وأضاف الادعاء أنه يشتبه في إمداد أسدي الزوجين بجهاز يحتوي على 500 غرام من مادة «تي إيه تي بي» المتفجرة لتنفيذ المخطط.

وإلى جانب هؤلاء الثلاثة، اعتقل رجل من أصل إيراني في فرنسا على خلفية المؤامرة.

واستهدف المخطط تحديداً مؤتمراً نظمته جماعة مجاهدي خلق الإيرانية في ضاحية فيلبنت في باريس، وحضر المؤتمر 25 ألف شخص، وشارك فيه أيضاً اثنان من أقرب المقربين للرئيس الأميركي دونالد ترامب، الرئيس السابق لمجلس النواب نيوت غينغريتش، ورئيس البلدية السابق لمدينة نيويورك رودي جولياني.

ويحمل أسدي لقب المستشار الثالث في سفارة إيران بفيينا، وسارعت الأخيرة إلى نزع الصفة الدبلوماسية عنه.




 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات