هجوم على سفارة إيران في باريس وطهران تتهم السلطات الفرنسية بالتقصير

أفراد من الأمن الفرنسي ينتشرون خارج مقر السفارة الإيرانية في باريس | أ.ف.ب

ذكرت وكالة فارس الإيرانية للأنباء، أمس، أنّ من أسمتهم بعناصر إرهابية، هاجمت، الجمعة، السفارة الإيرانية في باريس. وكان المهاجمون الذين بلغ عددهم حوالي 15 شخصاً، من جماعة إيرانية تعرف باسم «كومله» وهي العصبة الثورية لكادحي كردستان الإيرانية يحملون العلم الإيراني، ورشقوا الحجارة وأشياء أخرى على مبنى السفارة وحطموا زجاجها. كما أفادت الوكالة بأنهم قذفوا أسطوانات إطفاء للحرائق وأجهزة كمبيوتر على البوابة لكن لم يتمكنوا من دخول أرض السفارة.

واتهمت إيران الشرطة الفرنسية بالتأخر في الوصول إلى المكان، فيما أكّدت شرطة العاصمة الفرنسية أنّ ضباطها استجابوا لبلاغ عن واقعة في السفارة.

ونقلت الوكالة الإيرانية للأنباء عن بهرام قاسمي الناطق باسم الخارجية قوله: «يجب أن تتخذ الحكومة الفرنسية كل الإجراءات اللازمة لحماية البعثات الدبلوماسية الإيرانية في هذا البلد، لسوء الحظ لم تصل الشرطة الفرنسية إلى المكان كما كان متوقعاً في الوقت المناسب».

وتابع أن الشرطة اعتقلت بعض المهاجمين، مشيراً إلى أنّ إيران طلبت من فرنسا محاكمة المهاجمين وإبلاغ الحكومة الإيرانية بالأحكام التي ستصدر بحقهم.

بدورها أكدت شرطة باريس أن الضباط اعتقلوا نحو 12 فرداً خارج السفارة، لكنها أفرجت عنهم بعد ذلك عندما أوضحت السفارة أنها لن تتقدم بشكاوى ضدهم. وأضافت الشرطة أنّه تم نشر فريق أمني بموافقة تامة من السفارة.

تعليقات

تعليقات