سلام

زعماء المعارضة المسلّحة يعودون إلى إثيوبيا

عاد إلى إثيوبيا، أمس، زعماء مجموعة معارضة مسلحة كانت الحكومة الإثيوبية تصنفها في السابق «جماعة إرهابية». وقد خرج الآلاف للترحيب بهم، كما عاد نحو 1500 من جنود جبهة تحرير أوروميا إلى البلاد، وقد عبروا الحدود من دولة إريتريا المجاورة، بعد أن رفع رئيس الوزراء أبي أحمد اسم الجبهة من قائمة الإرهابيين.

وأقيم حفل موسيقي ضخم في ميدان «ميسكل» بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، أمس، للترحيب بزعيم الجبهة، داود إبسا، ومسؤولين آخرين لدى عودتهم من أسمرة، عاصمة إريتريا. وتضمن المشهد انتشاراً أمنياً كثيفاً في أعقاب الاشتباكات، التي وقعت في وقت سابق الأسبوع الجاري بين شباب في إقليم أوروميا، والشرطة على خلفية رفع علم «الجبهة». وذكرت تقارير إعلامية محلية أن شخصين لقيا حتفهما في الاشتباكات.

تعليقات

تعليقات