رئيس الحرس الوطني الروسي يدعو معارضاً "للمبارزة"

 دعا الرئيس الحالي للحرس الوطني الروسي الثلاثاء أبرز معارضي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليكسي نافالني إلى "المبارزة"، مهددا بتحويل المعارض المسجون إلى "شريحة لحم".

وكال فيكتور زولوتوف، الحليف المقرب من بوتين، وهو يرتدي بزته العسكرية في تسجيل صوتي التهديدات والشتائم لنافالني، الذي زعم الشهر الماضي وجود شبهات فساد في الحرس الوطني.

ونافالني مسجون حاليا لمدة 30 يوما بتهم خرق قانون يحظر التظاهرات.

وقال زولوتوف "انت يا نافالني لم تواجه أبدا الرد على اقوالك"، نافيا اتهامات الفساد التي وصفها بالافتراء.

وأضاف "ببساطة أدعوك إلى المبارزة، إلى الحلبة .. وأعد أن اجعلك شريحة لحم في غضون دقائق".

وكان نافالني نشر في اغسطس الفائت تسجيل فيديو موجها إلى جنود وموظفي الحرس الوطني، الوكالة الروسية المكلفة بتفريق التظاهرات في البلاد.

وقال للجنود إن قيادة الحرس الوطني "تأخذ الطعام من أفواهكم لتحقيق مكاسب".

ويزعم نافالني أن الوكالة الأمنية تشتري طعاما سيئا لجنودها بأسعار مبالغ فيها.

وفيما يعجز نافالني عن الرد، انبرى مساعدوه للتنديد بتصريحات زولوتوف.

وقال المدير السابق لموظفي حملته ليونيد فلوكوف على تويتر إن التسجيل يحمل "تهديدات واضحة وخطيرة جدا".

وأشار إلى أن زولوتوف "بالتأكيد نسي" أن نافالني مسجون وليس بوسعه الرد حاليا.

فيما قال ليوبوف سوبول الذي يعمل في مركز نافالني لمكافحة الفساد "ليس بوسعهم حتى توظيف ناس جيدين في العلاقات العامة بالمليارات المسروقة".

وتابع على تويتر "ست دقائق من التهديد وليس هناك كلمة واحدة لدحض الحقائق والأدلة في التحقيق" الذي نشره نافالني عن فساد الحرس الوطني.

واتهم نافالني في وقت سابق زولوتوف، الحارس الشخصي السابق لبوتين والذي عُيّن في منصبه المستحدث في العام 2016، بانه "ثري للغاية" وأن أسرته تمتلك عدة ممتلكات فارهة.

تعليقات

تعليقات