هزة أرضية تضرب الفلبين وأخرى تقتل فتاة في إيران

زلزال اليابان يحصد مزيداً من القتلى والآلاف يبحثون عن ناجين

عناصر الإنقاذ الياباني يبحثون عن ناجين بموقع أرضي في منطقة يوشينو ـــ إي.بي.إيه

ارتفعت حصيلة ضحايا الهزة الأرضية العنيفة التي تسببت بانزلاقات للتربة في شمال اليابان إلى 35 قتيلاً، أمس، فيما يكثف عشرات الآلاف من عناصر الإنقاذ جهودهم للعثور على أحياء. وسُجل نصف الوفيات في قرية أتسوما القابعة على سفح الجبال في جزيرة هوكايدو.

ولا يزال خمسة أشخاص في عداد المفقودين في القرية، كما ذكرت شبكة «إن.إتش.كاي» الرسمية للتلفزيون، وأصيب نحو 600 بجروح طفيفة، كما قالت الحكومة المحلية في شمال جزيرة هوكايدو.

وشوهت المنظر الطبيعي الخلاب لهذه المنطقة انهيارات تربة غمرت المنازل المبنية، وخلّفت ندوباً عميقة بنّية اللون على طول سفوح الجبال.

ولليلة الثانية على التوالي نشط عناصر الإنقاذ طوال ليلة الجمعة السبت، مستعينين بحفارات وكلاب، بحثاً عن أقل إشارة إلى وجود حياة. وقد صعبت الهزات الارتدادية من صعوبة مهمتهم.

40 ألفاً

وأوضحت الحكومة أن 40 ألف شخص، بمن فيهم جنود مستنفرون لهذه المناسبة، يقومون بالبحث بين الأنقاض في المنطقة.

وأعرب تينما تاكيموتو، أحد سكان أتسوما، عن ألمه بعد العثور على جثة شقيقته التي تبلغ الـ16 من العمر. وقد دُفن والده وجدته أيضاً تحت الأنقاض.

أما في الفلبين فأعلن معهد علم البراكين والزلازل أن زلزالاً قوياً ضرب جنوبي البلاد.

وقالت الشرطة المحلية إن زلزالاً بقوة 6.4 درجات على مقياس ريختر أجبر الآلاف على ترك المباني في دافاو (957 كيلومتراً جنوب مانيلا)، حيث كان الشعور بأقوى شدة للزلزال. وأفاد المعهد بأن مركز الزلزال يقع على بعد 27 كيلومتراً من بلدة ماناي في إقليم دافاو أورينتال.

وأضاف المعهد أن سكان مدينة كوتاباتو سيتي شعروا، أيضاً، بالزلزال. وتبعد كوتاباتو مسافة 245 كيلومتراً عن غرب ماناي.

وفي إيران، توفيت فتاة وأصيب ثلاثة أشخاص آخرين إثر الزلزال الذي ضرب منطقة بمحافظة سيستان وبلوجستان جنوب شرقي إيران أول من أمس.

صرح بذلك محمود رضا ناصح، مدير مركز الإسعاف الطبي في جامعة العلوم الطبية بمدينة إيرانشهر التابعة لمحافظة سيستان بلوجستان، وفقاً لوكالة أنباء فارس.

تعليقات

تعليقات