اعتقال امرأة بعد عملية طعن في بريطانيا

أوقفت قوات الأمن البريطانية امرأة أمس بعدما طعنت رجلاً في وسط مدينة بارنسلي (شمال بريطانيا)، في حادث وصفته الشرطة بـ«الخطير»، ما استدعى تدخل أجهزة مكافحة الإرهاب.

ووقع الاعتداء وسط أجواء توتر في المملكة المتحدة التي تتعرض لموجة اعتداءات منذ 2017، وقد ارتكب مهاجمون مسلحون بسكاكين بعضاً منها.

وقالت شرطة ساوث يوركشاير التي أبلغت بالأمر إن «امرأة أوقفت قيد التحقيق بعد إشارات تفيد عن هجوم بسكين في وسط المدينة». وأضافت في بيان أن «رجلاً أصيب بجروح طفيفة، ولم يسجل وقوع جرحى آخرين».

وأوضح تيم فوربر أحد كبار المسؤولين في شرطة ساوث يوركشاير في بيان أن الشرطة التي تحدثت سابقاً على تويتر عن «حادث خطير»، «ما زالت تحقق في الدوافع» لارتكابه، وحصلت على دعم «فريق محلي لمكافحة الإرهاب». وعثر على سكين مطبخ في المكان وأرسل مزيداً من عناصر الشرطة إلى المدينة.

وقال التاجر تيري اليس الذي كان في مكان الحادث لدى وقوعه إنه شاهد امرأة تركض وراء رجل حاملة «سكيناً كبيراً يبلغ طوله 30.5 سنتيمتراً». وأضاف «كل ما قالته، هو قتل، قتل، قتل ملوحة بسكينها».

وذكر عبدالرزاق، وهو بائع أيضاً في المكان ذاته، أنه شاهد امرأة تركض وراء رجل «وهي تقول أريد أن أقتله أريد أن أقتله. هرب الرجل، والمرأة تتعقبه، وعادت أدراجها بعد دقيقتين وهي تردد كلمة واحدة: اقتل، اقتل، اقتل».

وعلى صفحته في موقع فيسبوك، ذكر السوق المحلي «بارنسلي مايداي غرين ماركت»، انه اضطر الى الاقفال على غرار كل وسط المدينة تقريبا قبل أن يتمكن من استئناف نشاطه في وقت لاحق.

تعليقات

تعليقات