الجنائية الدولية تعلن اختصاصها بقضية الروهينغا

أعلنت المحكمة الجنائية الدولية، أمس، أن لديها الاختصاص للتحقيق في النزوح القسري لأفراد الروهينغا من ميانمار، بوصفه جريمة محتملة ضد الإنسانية.

وقالت المحكمة إن المحكمة التمهيدية قررت بالغالبية أن المحكمة يمكنها ممارسة اختصاصها القضائي فيما يتعلق بالترحيل لشعب الروهينغا من ميانمار إلى بنغلادش. وذكرت المحكمة في قرارها أنه على الرغم من أن ميانمار ليست عضواً في المحكمة التي مقرها لاهاي، فإن بنغلادش عضو فيها، وإن طبيعة عمليات الترحيل التي وقعت توفر أساساً كافياً للاختصاص القضائي.

وطلب الادعاء من قضاة المحكمة تقديم رأيهم الاستشاري بشأن اختصاصها بالنظر في مثل تلك الممارسات، لكنه لم يفتح بعد أي قضية رسمية متعلقة بعمليات الترحيل. وفرّ نحو 700 ألف من أقلية الروهينغا المحرومين من الجنسية من ولاية راخين بشمال ميانمار إلى بنغلادش المجاورة، منذ أغسطس 2017 هرباً من حملة عسكرية عنيفة.

تعليقات

تعليقات