27 وفاة جديدة جرّاء الأمطار في الهند

أعلن مسؤولون أمس أن 27 شخصاً على الأقل لقوا حتفهم في ولاية أوتر براديش شمالي الهند خلال مطلع هذا الأسبوع في حوادث ناجمة عن الأمطار الموسمية الغزيرة.

وتضررت 11 مقاطعة من إجمالي 75 مقاطعة في الولاية من الفيضان، وكانت مقاطعة شاهغاهانبور هي الأسوأ تضرراً، حيث سجلت 6 حالات وفاة، وفقاً لمسؤولي إدارة الكوارث في لكناو عاصمة الولاية.

وقال روهيت سانوال، وهو مسؤول في غرفة التحكم: «توفي إجمالي 27 شخصاً في المقاطعات يومي السبت والأحد الماضيين ومن الممكن أن ترتفع حصيلة الضحايا، حيث تم تسجيل هطول أمطار غزيرة خلال الليل أيضاً. وكان انهيار المنازل والجدران والصعق بالكهرباء هو السبب الرئيسي للوفيات».

وأشار المسؤول إلى أن إجمالي 541 منزلاً تضررت من الأمطار. وأضاف أن مروحيات لسلاح الجو الهندي أنقذت أول من أمس 14 شخصاً تقطعت بهم السبل في مقاطعتي لاليتبور وجهانسي.

وتوقعت إدارة الأرصاد الجوية الهندية هطول أمطار غزيرة في الولاية حتى اليوم الثلاثاء، ما أثار مخاوف من حدوث المزيد من الفيضانات مع اقتراب منسوب مياه الأنهار من مستويات الخطر.

ويشهد موسم الأمطار في الهند، الذي يمتد من يونيو حتى أوائل أكتوبر، أمطاراً غزيرة غالباً ما تتسبب في أضرار ودمار على نطاق واسع.

وتكافح ولاية كيرالا بجنوب الهند تفشياً لمرض بكتيري تشك السلطات في أنه أدى لمقتل عشرات الأشخاص منذ منتصف الشهر الماضي بعد فيضانات تعد الأسوأ منذ 100 عام.

تعليقات

تعليقات