بومبيو إلى كوريا الشمالية الأسبوع المقبل لمزيد من التقدم الدبلوماسي

عيّن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، أمس، مسؤولاً تنفيذياً كبيراً لدى شركة فورد موتور الأميركية، ليكون مبعوثه الخاص إلى كوريا الشمالية، وقال إنهما سيزوران بيونغيانغ الأسبوع المقبل.

وذكرت وكالة أنباء بلومبرغ الأميركية أن بومبيو أعلن أنه اختار ستيفن بيجون للتعامل مع المفاوضات اليومية مع كوريا الشمالية بشأن تفكيك برنامجها للأسلحة النووية.

وقال بومبيو إنه سيسافر مع بيجون إلى كوريا الشمالية لإحراز مزيد من التقدم الدبلوماسي نحو هدفنا المتمثل في النزع الكامل والنهائي والتام لسلاحها النووي. ولم يقدّم بومبيو تفاصيل أخرى عن الرحلة.

وفي تصريحات موجزة للصحافيين بوزارة الخارجية، أشار بيجون إلى أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون تعهّد بنزع السلاح النووي في اجتماعه التاريخي في يونيو مع ترامب.

وقال بيجون: «القضايا صعبة، وستكون صعبة الحل، لكن الرئيس أوجد مدخلاً، وهو أمر يجب أن نأخذ به من خلال اغتنام كل فرصة ممكنة لتحقيق رؤية لمستقبل سلمي لشعب كوريا الشمالية، ويبدأ ذلك بتخلص كوريا الشمالية من الأسلحة النووية بشكل كامل ونهائي، كما اتفق عليه الرئيس كيم يونغ أون في القمة مع الرئيس ترامب في سنغافورة».

تعليقات

تعليقات